|   

النظام يفكك «قوات الدفاع الوطني»

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: لندن، أنقرة، بيروت - «الحياة»، أ ف ب - 

قالت مصادر معارضة ان النظام السوري بصدد تفكيك ابرز ميلشياته التي تقاتل المعارضة في مناطق عدة من البلاد، في وقت قتل وجرح عشرات بمجزرة ارتكبتها مقاتلات النظام في ريف درعا جنوباً. وقُتل 50 من عناصر «الدولة الإسلامية» (داعش) خلال 24 ساعة من الاشتباكات مع الأكراد في عين العرب (كوباني) وغارات التحالف الدولي - العربي. (للمزيد)

وكان النظام السوري قابل الانشقاقات في الجيش وتهرب الشباب من الالتحاق بالخدمة الإلزامية وسقوط عشرات القتلى من عناصره في منتصف 2012 بتحويل «الشبيحة» و «اللجان الشعبية» الى جسم منظم عرف باسم «قوات الدفاع الوطني»، حيث خضع قادتها وعناصرها لمعسكرات تدريب في إيران التي قدمت تمويلاً كبيراً لهم. وقدر خبراء بأن عدد «قوات الدفاع» تجاوز 60 ألفاً، ودخلت الفتيات الى هذه الميلشيات في بداية السنة الجارية.

وشاركت هذه الميليشيا مع النظام في معارك عدة خصوصاً قرب دمشق ووسط البلاد وشمالها الغربي، على عكس الحال في شمال شرقي البلاد التي لعبت فيها «وحدات حماية الشعب» التابعة لـ «حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي» دوراً اساسياً في ملء فراغ انكفاء القوات النظامية.

وقالت شبكة «الدرر الشامية» أمس إن «قوات الدفاع دخلت مرحلة جديدة، ذلك أن وزارة الدفاع تعتزم حلها بسبب تجاوزاتها المتكررة وخروجها من نطاق السيطرة ووصول ضررها إلى عناصر الأمن والجيش»، لافتاً الى انه «سيتم تحويل منتسبيها إلى وزارة الدفاع بعقود من سنتين إلى عشر سنوات وبمهمات مختلفة مدنية وعسكرية وفق الاختصاص».

ميدانياً، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» امس انه «ارتفع إلى 19 على الأقل بينهم 7 مواطنات وطفلان اثنان، عدد الشهداء الذين قضوا في مجزرة ارتكبتها مقاتلات النظام بتنفيذها غارتين على مناطق في بلدة جاسم في ريف درعا»، فيما قال «الائتلاف الوطني السوري» المعارض ان «المجزرة المروّعة راح ضحيتها 30 شهيداً ومئة جريح» وإنها «نتيجة طبيعية ومتوقعة جراء الصمت الدولي عن مجازر الأسد وعدم تحمله مسؤوليته تجاه الشعب السوري».

وشن الطيران أول أمس 60 غارة أوقفت تقدم مقاتلي المعارضة بين دمشق والأردن. وقالت مصادر عدة إن القوات النظامية «سيطرت أمس على الحي الشرقي في مدينة الشيخ مسكين».

على صعيد الصراع في عين العرب، قال «المرصد» ان 50 عنصراً من «داعش» قتلوا خلال 24 ساعة نتيجة الاشتباكات مع الأكراد وغارات التحالف الذي شنّت مقاتلاته امس 30 غارة على مدينة الرقة معقل «داعش» في شمال شرقي سورية. ووجّه نائب «حزب الشعب الديموقراطي» فيصل ساري يلدز الموالي للأكراد سؤالاً الى رئيس الوزراء احمد داود اوغلو امس حول ما اذا كان قد اجري تحقيق في مزاعم تفيد بأن الهجوم الذي شنه «داعش» على المعبر بين عين العرب وتركيا، انطلق من الأراضي التركية، علماً ان الجيش نفى مزاعم الإعلام الموالي للأكراد بأن السيارة المفخخة جاءت من تركيا.

وليل أمس ذكر ان «جبهة النصرة» أعدمت 13 مقاتلاً ينتمون الى الوية سورية معارضة في ريف مدينة ادلب اثر اقتحام قرية كوكبة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان «جبهة النصرة اعدمت المقاتلين السبت في القرية عبر اطلاق النار عليهم من الخلف».

واوضح ان «جبهة النصرة اقتحمت القرية بعد معارك مع الالوية المعارضة التي كانت تسيطر عليها، فطلبت من المقاتلين تسليم انفسهم، الا ان مقاتلاً اطلق النار على احد قادة الجبهة وقتله، ثم تمت السيطرة بالقوة على القرية واعتقال المقاتلين».

وتابع «هرب بعض المقاتلين، فيما بقي آخرون في القرية أعدمتهم «النصرة» وسلمت جثثهم الى ذويهم بعد اعدامهما».

وتحكم الجبهة منذ بداية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي سيطرتها على القرى والبلدات الواقعة في ريف مدينة ادلب اثر معارك تخوضها مع قوات المعارضة السورية فيها.

ولم يعرف السبب الرئيسي لهذه المواجهات، علما ان كل هذه الفصائل كانت تقاتل جنبا الى جنب في بداية النزاع العسكري ضد النظام.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textاخبار مغلوطة ..الجزء الاعلامي من حرب الارهاب ضد سوريا

    يشكل التقديم السياسوي للارقام مع بعض الصور و"التقارير" المفبركة جزءا مهما من الدعاية الداعمة لحرب الارهاب ضد الحكم الوطني السوري والعمليات الدولية الناشطة لتمزيق سوريا. فقد تكررت حالات اصطناع زيادة في عدد القتلى والجرحى، وتكررت حالات اصطناع زيادة في نوع الضحايا بكلمات "شيوخ"، "نساء"، "اطفال"، وكلمات "المدنيين" و"السكان"، ولزمها بعبارة "قامت قوات النظام" ...والهدف اثارة الكراهية ضد قوات الجيش العربي السوري واثارة الشفقة والتعاطف مع جماعات التفجير واستعباد النساء والتقتيل والذبح...اما اخبار الارهاب فيتم اخفاء اكثرها او تبجيل بعضها من نوع "سقوط عشرون عنصر للنظام" بينما تغطي مفردة عنصر ان الضحايا شبان مدنيين او عسكريين من جنود الجيش يدافعون عن حضارة بلادهم ضد جماعات الطالبان، وقد يكون هؤلاء العناصر مجموعة دفاع مدني لحي سكني؟ ..الان يقال 60 ستون نعم 60(((غارة))) انتجت 20 الى 30 قتيلا!؟! بينما عن الارهاب يقال (هاجمت مجموعات معارضة)!!...هل يمكن لاعلام يساند الارهاب ان ينجح في بناء السلام والديمقراطية بالمبالغات والاكاذيب والافتراءات وتفجير وذبح الحقائق؟؟؟

    الإثنين 01 كانون الأول 2014 3:36 م


دعوات لمساعدة اليمنيين العالقين في الخارج ... وتواصل عمليات إعادة الصوماليين من اليمن  |  بتوقيت غرينتشالشرطة البوسنية والكرواتية تفكك خلية لتهريب المهاجرين  |  بتوقيت غرينتشمسؤول يمني: تقدم الحكومة الشرعية على الأرض خفف من الانتهاكات  |  بتوقيت غرينتشالبحرين تحكم بإعدام ثلاثة في اتهامات تتعلق بالإرهاب  |  بتوقيت غرينتشاعتقال رجل حاول ارتكاب عملية دهس في بلجيكا  |  بتوقيت غرينتشمقتل 230 مدنياً بقصف جوي في الموصل  |  بتوقيت غرينتشأوكرانيا تتهم روسيا بممارسة «إرهاب الدولة» بعد مقتل نائب سابق  |  بتوقيت غرينتشاشتباكات عنيفة وقصف متبادل في أطراف دمشق  |  بتوقيت غرينتش«طالبان» تسيطر على منطقة رئيسة جنوب أفغانستان  |  بتوقيت غرينتشروما تكثف إجراءاتها الأمنية خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي  |  بتوقيت غرينتش