|   

الأسر السويسرية تزداد ثراء

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: برن - طلال سلامة 

تزداد الأسر السويسرية ثراء عاماً بعد آخر، ما يجعل الأوضاع الاجتماعية مختلفة جذرياً عما هو متوافر للأسر الأوروبية، خصوصاً تلك المقيمة في جنوب الاتحاد الأوروبي. ويمكن استثناء دول غربية غنية أخرى مثل لوكسمبورغ وإمارة موناكو من أوضاع الأسر الأوروبية المتعثرة مالياً.

ويشير خبراء في المصرف المركزي السويسري إلى أن أموال الأسر السويسرية زادت بنسبة 5.2 في المئة خلال العام الحالي، ما يعني أن ثرواتها تصل إلى 3.2 تريليون فرنك سويسري تقريباً. ولا شك في أن أموال الأسر السويسرية زادت وتحديداً في السنوات الأخيرة، لكن عدد المواطنين السويسريين ارتفع أيضاً، ما يعني ضرورة تقسيم هذه الثروات على عدد أكبر من المواطنين. وفي إشارة إلى تحليل زيادة نسبة الثروة المالية لدى كل سويسري، لوجدنا أنها قفزت بنسبة 3.9 في المئة لكل فرد في سويسرا. وتُترجم هذه الزيادة مالياً بنحو 15 ألف فرنك سويسري لكل مواطن. لذا فإن لكل مواطن سويسري سنوياً مبلغ 391 ألف فرنك يديره كما يرغب.

ويعزو محللون محليون زيادة ثروات الأسر السويسرية إلى ازدياد ربحية المواطن السويسري باندماجه في شكل مستمر في عمليات شراء الأسهم والسندات وبيعها من طريق المصارف أو مشغلي البورصات مباشرة أو غير مباشرة. وتسجل العقارات السويسرية زيادة في الأسعار، ويجب لدى الحديث عن ثروة الفرد أو الأسرة احتساب الثروة العقارية الشخصية التي لا علاقة لها بالدخل السنوي.

لا شك في أن الأسواق المالية ساعدت السويسريين كثيراً في تعزيز قوتهم وسيولتهم، إذ إن الأرباح التي حققوها هذه السنة زادت 105 بلايين فرنك سويسري. وهذا يعني أن أرباح السويسريين الناجمة من نشاطاتهم في الأسواق المالية المحلية، تصل إلى 2.2 تريليون فرنك تقريباً. وفضلاً عن الأرباح التي حققوها في مجال التداول بالأسهم برزت ظاهرة جديدة هذه السنة، تتمثل في الاستثمار الجماعي داخل برنامج مالي ما، لتحقيق الأرباح ثم تقاسمها وفق ما اتُفق عليه.

اما مشاركة السويسريين في برامج استثمارية مصرفية لا علاقة لها بمسار الأسواق المصرفية المحلية، فهي منوطة ببرامج استثمارية خارجية، ويمكن اعتبارها ناجحة. إذ إن الأرباح الناتجة من الاستثمارات عبر المصارف السويسرية، درّت على السويسريين 706 بلايين فرنك أي بزيادة قيمتها 35 بليوناً مقارنة بالعام الماضي. وتستقطب السندات المصرفية جزءاً مهماً من آلية الأرباح هذه، من دون الاستخفاف بالأسهم على أنواعها.

أما بالنسبة إلى العقارات، فرُصدت زيادة في نسبة القروض العقارية، وبلغت قيمتها هذه السنة 77 بليون فرنك، ما يعني أن قيمة القروض العقارية المتراكمة على الأسر السويسرية تتجاوز 1.8 تريليون فرنك. والجديد في الأمر أن القروض العقارية تتخذ طابعاً جماعياً، وهكذا تتقاسم أكثر من أسرة سويسرية طلب القرض العقاري للعيش معاً في منزل أو فيلا واحدة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textلعبات مربحة خلفها مآسي دموية في دول وقارات

    الكومونات التي تضم الجيلدز أو التجمعات الحرفية والمالية تجمعت وكونت الكانتونات المكونة للإتحاد السويسري وأشهرها بلا منازع كانتون جنيف. كانت الكمونات الجزئية والكانتونات الكبرى من أوائل علامات إنهيار النظام الإقطاعي ثم النظام الرأسمالي، ومدرسة في الفصل وفي التنسيق بين الإدارة المركزية والإدارة اللامركزية قبل ان يجود بها الزمان على دولة. سويسرا التي ربت وأنجبت كبار دعاة الثورة في أوروبا في القرون الـ18 و19 وكانت حاضنة التعاونيين والإشتراكيين والليبراليين، كما حضنت بعدهم الضدين اللدودين البلاشفة والصهاينة ولها تاريخ مجيد في حضن الفنون والسياسات الفرنسية والهولندية ضد القديم وضد الأسبان وكافة صنوف الهرطقة العلمانية ضد الشريعيون (الكاثوليك) سويسرا الإنسانية تحولت بتؤدة مركزاً لرساميل الإستعمار الأوروبية فتمركز فيها بنك التسويات الدولي وأضحت كل حسابات بنوك ودول العالم مكشوفة لموظفي بنوكها فيلعبون بها أي فقط بهذه المعرفة المربحة. ورغم ذا النعيم فإن أكثر موظفي بنوكها مديونين للبنوك العقارية ومؤسسات الإقراض الإستهلاكي في بلد سعر الساندويتش فيه يعادل مرتباً أسيوياً. وفوق كل ذي علم عليم.

    الخميس 18 كانون الأول 2014 12:34 م

 

المركزي الروسي يخفض الفائدة إلى 7.75 في المئة  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يوافق على بدء المرحلة التالية من مفاوضات «بريكزيت»  |  بتوقيت غرينتشالسجن ثمانية أعوام لوزير الاقتصاد الروسي السابق  |  بتوقيت غرينتشمستوى قياسي جديد لـ «بتكوين» مع تنامي التحذيرات  |  بتوقيت غرينتشالذهب يرتفع مع تراجع الدولار بفعل مخاوف الضرائب الأميركية  |  بتوقيت غرينتشأسعار النفط ترتفع بسبب توقف خط أنابيب في بحر الشمال  |  بتوقيت غرينتشسويسرا تدشن خط القطارات المعلق الأعلى في العالم  |  بتوقيت غرينتش«نيكاي» يتراجع متأثراً بأسهم الاتصالات  |  بتوقيت غرينتشالأسهم الأميركية تنخفض مع قلق حول مشروع قانون الضرائب  |  بتوقيت غرينتش«المركزي الفرنسي» يرفع توقعاته للنمو إلى 1.8 في المئة  |  بتوقيت غرينتش