|   

ارتفاع الروبل بعد بيع عملات أجنبية

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: موسكو، برلين، لندن - رويترز، أ ف ب - 

ارتفع الروبل الروسي بشدة أمس وسط تعاملات متقلبة بعدما أعلنت وزارة المال أنها بدأت في بيع العملة الأجنبية. وكانت العملة الروسية تعرضت إلى ضغوط بيع شديدة هذا الأسبوع ما أجبر البنك المركزي على رفع سعر الفائدة الرئيس 650 نقطة أساس في تدخل طارئ لم يفلح في دعم الروبل.

وأمس ارتفع الروبل نحو ثلاثة في المئة أمام الدولار إلى 65.52 و4.2 في المئة أمام اليورو إلى 81.50. وعلى رغم هذا التعافي المتواضع ما زال الروبل منخفضاً 50 في المئة تقريباً أمام الدولار هذا العام ما يجدد ذكريات أزمة 1998 حينما انهارت العملة الروسية خلال بضعة أيام. ويشكل هذا تحدياً كبيراً للرئيس فلاديمير بوتين الذي يهدد هبوط الروبل شعبيته التي تستند جزئياً إلى تحقيق الاستقرار والرخاء إذ يقوض هذا الهبوط صدقية روسيا أمام المستثمرين. وقال متعاملون في السوق ان شركات التصدير ربما تبيع الدولار وعينها على فترة تحصيل الضرائب المقبلة.

وأكد رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف ان روسيا تملك الموارد المالية اللازمة لإنهاء الأزمة الذي تسبب بها تدهور الروبل التاريخي من دون المساس بأسس اقتصاد السوق.

وقال اثناء اجتماع طارئ مع وزراء القطاع الاقتصادي ورؤساء كبرى المجموعات المصدرة، نقل التلفزيون وقائعه مباشرة، «ان البلاد تملك الموارد المالية الضرورية لبلوغ اهدافها الاقتصادية، كما لديها ايضاً ادوات السوق اللازمة لضمان الطلب المناسب»، رافضاً في الوقت ذاته اي «ضبط بالغ الصرامة» للسوق.

وأعلن البنك المركزي انه انفق 1.96 بليون دولار الإثنين لحماية الروبل الذي يشهد انهياراً حاداً ما يرفع الحجم الإجمالي لتدخلاته الى اكثر من 10 بلايين دولار منذ مطلع الشهر، وسط ازمة نقدية غير مسبوقة في روسيا منذ وصول بوتين الى السلطة قبل 15 عاماً. ونقلت وكالة «انترفاكس» عن مستشار اقتصادي في الكرملين أندري بيلوسوف قوله ان الحكومة الروسية والبنك المركزي اتفقا على سبل لمعالجة المشاكل في سوق الصرف الأجنبي.

وقال مسؤول في المفوضية الأوروبية إنها قلقة من التطورات الأخيرة في روسيا وليس لها أي مصلحة في تعثر اقتصاد البلاد. وأضاف قبيل قمة قادة الاتحاد الأوروبي التي تبدأ اليوم في بروكسيل: «نراقب بقلق التطورات الاقتصادية في روسيا. وليس في مصلحة أحد ان تنزلق روسيا في براثن ركود حاد».

وأعلنت الناطقة باسم الهيئة المشرفة على الصحة النباتية في روسيا يوليا تروفيموفا ان الهيئة بدأت تولي «اهتماماً خاصاً» بجودة الحبوب الموجهة للتصدير وإن الشهادات لا تصدر إلا عندما تستوفي الحبوب قواعد الجودة المعمول بها في الدولة المستوردة.

وأرسلت رابطة مصدري المنتجات الزراعية وهي مجموعة ضغط ممثلة لمصالح مصدري الحبوب الروس بخطاب إلى الحكومة تشتكي فيه من ان الهيئة لا تسمح بالتصدير إلا لمصر وتركيا والهند وأرمينيا.

ولم يفتح بعض متاجر موسكو الفاخرة أبوابه أمس لإتاحة الفرصة للعاملين لرفع المنتجات الفاخرة من الواجهات وتغيير بطاقات الأسعار بعد الهبوط الكبير في سعر العملة الروسية الروبل أمام الدولار واليورو. وتذرع بعض المتاجر الفاخرة بـ «أسباب فنية» وفق ما كتب على لافتات وضعت على واجهات المتاجر.

وحذرت مجموعة اعمال ألمانية من تداعيات انهيار العملة الروسية على الاقتصاد الألماني، وتوقعت انخفاض صادرات المانيا الى روسيا بنسبة 20 في المئة هذا العام ومزيداً من الانخفاض في السنوات المقبلة. وقال رئيس مجموعة «لجنة العلاقات الاقتصادية مع اوروبا الشرقية» الصناعية اكيهارد كورديس ان الهبوط الحاد الذي شهده الروبل سيضر بالتجارة التي تضررت بالفعل بالعقوبات الغربية التي فرضت على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية، ما ادى الى انخفاض عائدات الشركات الأجنبية العاملة في روسيا.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

ارتفاع بورصات الشرق الأوسط  |  بتوقيت غرينتشالأسهم السعودية تغلق مرتفعة 17.49 نقطة  |  بتوقيت غرينتششركتا النفط الفنزويلية والروسية توقعان اتفاقات تعاون  |  بتوقيت غرينتش«الإمارات العالمية للألمونيوم» تورد الألوموينا من فيتنام  |  بتوقيت غرينتشاحتياط مصر من القمح يكفي حتى منتصف نيسان  |  بتوقيت غرينتشالصين تكشف عن خطة خمسية للتدفئة النظيفة  |  بتوقيت غرينتش«فايسبوك» ترد على انتقادات باحثين ومختصين  |  بتوقيت غرينتشالصين تجري تجربة على ثاني نموذج للطائرة «سي 919»  |  بتوقيت غرينتشمسؤولان من «لافارج» يتبادلان التهم بالمسؤولية عن دعم «داعش»  |  بتوقيت غرينتشخطط لمد شبكة أنابيب نفطية تغطي كامل العراق  |  بتوقيت غرينتش