|   

زعيم كوريا الشمالية مستعد لحوار لفتح صفحة جديدة مع الجنوب

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: سيول - أ ف ب - 

عرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون امس، اجراء محادثات «على اعلى مستوى» مع كوريا الجنوبية، ما يمهد الطريق امام قمة تاريخية، فيما تسعى بيونغيانغ الى تبديد الإدانات الدولية لسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وهذه الخطوة المفاجئة التي أتت ضمن رسالته التقليدية لمناسبة رأس السنة، ستمهد الطريق امام اول لقاء بين الكوريتين على اعلى مستوى منذ قمة 2007 في بيونغيانغ.

وقال كيم: «علينا ان نكتب تاريخاً جديداً في العلاقات بين الشمال والجنوب. ما من سبب يمنع اجراء محادثات على اعلى مستوى»، داعياً الى «فرصة كبرى» في العلاقات بين الكوريتين اللتين لا تزالان رسمياً في حال حرب.

وأفادت وسائل إعلام كورية جنوبية انه كان يشير الى قمة مع الرئيسة بارك غوين هيه.

وحض الزعيم الكوري الشمالي ايضاً واشنطن على القيام «بانعطافة جريئة» في سياستها حيال بيونغيانغ، وندّد بواشنطن لأنها تقود حملة دولية بسبب سجل كوريا الشمالية في مجال حقوق الإنسان.

وقال ان «الولايات المتحدة وأتباعها يعتمدون وسيلة حقوق الإنسان الماكرة لأن خططهم لتدمير قوتنا النووية الرادعة للدفاع عن النفس وضرب جمهوريتنا بالقوة، لم يعد من الممكن تحقيقها».

ووصف الأسلحة النووية بأنها حامية بلاده، متوعداً بالرد على «اي استفزازات» تهدد كرامتها.

وتواجه كوريا الشمالية ضغوطاً متزايدة لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان، فيما تخوض الأمم المتحدة حملة لإحالة قادة بيونغيانغ على المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وشهدت هذه الدولة المعزولة انقطاعاً غامضاً في خدمة الإنترنت الشهر الماضي، بعدما توعّدت واشنطن بالردّ على هجوم معلوماتي والشكوك بأن كوريا الشمالية وزعيمها كيم جونغ اون يقفان وراء عملية القرصنة التي تعرضت لها استوديوات «سوني بيكتشرز».

ورحبت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية المكلفة العلاقات بين الكوريتين بإعلان كيم وحضّت الشمال على قبول اقتراح اجراء محادثات رفيعة المستوى هذا الشهر.

وقالت الوزارة في بيان إن «حكومتنا تريد أن تردّ كوريا الشمالية بسرعة على عرضنا إجراء حوار اذا كانت راغبة فعلياً في تحسين العلاقات عبر الحوار».

وتأتي رسالة كيم بعد ايام على اقتراح ريو كيهل جاي، وزير التوحيد الكوري الجنوبي المكلف العلاقات مع الشمال، اجراء محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الشمالية في كانون الثاني (يناير) الماضي.

في غضون ذلك، قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية: «نحن ندعم تحسين العلاقات بين الكوريتين».

وفي رسالته، قال كيم ايضاً ان بيونغيانغ ستبذل «كل الجهود لإحراز تقدم في الحوار والمفاوضات»، مضيفاً ان التقسيم «المأسوي» لشبه الجزيرة الكورية يجب الا يكون مقبولاً.

وكانت لهجة الزعيم الكوري الشمالي هادئة وتصالحية، لكنه اوضح بأن على كوريا الجنوبية ان توقف مناوراتها العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة.

وقال كيم: «من الأكيد ان حواراً صادقاً لا يمكن ان يتم في ظل هذه الأجواء العنيفة مع استمرار مناورات عسكرية تستهدف الجانب الآخر».

وتعود آخر جولة محادثات رسمية رفيعة المستوى بين البلدين الى شباط (فبراير) الماضي، اثمرت استضافة الشمال اجتماعاً نادراً للعائلات التي فرقتها الحرب.

وكان البلدان اتفقا في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، على استئناف الحوار وذلك خلال زيارة مفاجئة قام بها وفد كوري شمالي رفيع المستوى الى الجنوب لحضور الألعاب الآسيوية.

وأثارت هذه الزيارة الآمال بتحسين العلاقات بين البلدين الجارين، لكن تبعتها مناوشات عسكرية على الحدود ما ادى الى تجدد التوتر.

وقالت رئيسة كوريا الجنوبية تكراراً ان باب الحوار مع بيونغيانغ مفتوح، لكنها شددت على ان الشمال يجب ان يقوم اولاً بخطوات ملموسة نحو التخلي عن برنامجه النووي.

ويرى محللون ان بادرة كيم تأتي بعدما ادرك ان بيونغيانغ لا يمكن ان تنهي عزلتها من دون تحسين العلاقات مع سيول.

وقال يوهو يول الأستاذ في جامعة كوريا ان «كوريا الشمالية اعتمدت نهجاً عملياً بعدما واجهت الحقيقة لأنه من الصعب اليوم تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة ودول اخرى».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

السعودية تدعم «دول الساحل G5» بـ100 مليون يورو  |  بتوقيت غرينتشوليا العهد السعودي والإماراتي يلتقيان قيادات «التجمع اليمني للإصلاح»  |  بتوقيت غرينتشأميركا تعتزم تسليم الجيش اللبناني مروحيات هجومية  |  بتوقيت غرينتشالسلطات المصرية توقف ثلاثة من مؤيدي شفيق  |  بتوقيت غرينتشماكرون: الحرب على الإرهاب بلغت أوجها في منطقة الساحل  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة: استمرار تعذيب نزيل في غوانتانامو  |  بتوقيت غرينتشإيطاليا قد تجري انتخابات عامة في آذار المقبل  |  بتوقيت غرينتشخادم الحرمين وولي عهد أبوظبي يبحثان ملفي القدس واليمن  |  بتوقيت غرينتشالبرلمان الأوروبي يدعم بدء المرحلة المقبلة من مفاوضات «بريكزيت»  |  بتوقيت غرينتشمشاورات ألمانية جديدة لتشكيل حكومة ائتلافية  |  بتوقيت غرينتش