|   

لبنان:تشييع ضحايا تفجير حافلة دمشق واستنكار رسمي وسياسي للجريمة

تشييع جثمان حاطوم في برج البراجنة
والصلاة على جثمان أيوب (علي سلطان)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: بيروت - «الحياة» 

شُيِّعت أمس جثامين 6 لبنانيين قضوا في التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة تابعة لحملة «عشّاق الحسين» في قلب دمشق خلال انتقالها من مقام السيدة رقية إلى مقام السيدة زينب. وهم: علي عباس بلوق، محمد أحمد المقداد، الشيخ مهدي يوسف المقداد، قاسم حاطوم، شادي حوماني ومحمد حسن أيّوب.

وكان الناجون من ركاب الحافلة والجرحى وصلوا مساء أول من أمس، على دفعتين إلى الضاحية الجنوبية لبيروت. وغادر الجرحى المستشفيات بعد تلقيهم العلاج وبقي منهم 5 في مستشفى «الرسول الأعظم» على نفقة وزارة الصحة وفق ما أعلن وزير الصحة وائل أبو فاعور. وبقي المواطنان رمزي حمزة وحسين سلامة في دمشق لخضوعهما لعلاج جراحي ووصفت حالتهما بالمستقرة.

وجاب موكب حاطوم شوارع برج البراجنة مسقطه. وأكدت هتافات المشيعين «التمسّك بنهج المقاومة مهما عظمت التضحيات». وشارك في التَّشييع أعضاء كتلة «الوفاء للمقاومة» علي عمار، بلال فرحات وعلي المقداد والمعاون السياسي للأمين العام لـ «حزب الله» حسين خليل وممثلون عن حركة «أمل»

وفي جبانة الطيّونة شُيِّع أيوب، وشارك في تشييعه النائبان فرحات والمقداد. وشيع مهدي المقداد في روضة الشهيدين في الغبيري. وكان ذووه تقبَّلوا التعازي في منزلهم بمشاركة وفد من «حزب الله» ضم فرحات والمقداد وفعاليات.

وفي بعلبك، شُيّع جثمان علي بلوق وسط مشاركة كثيفة للأهل والأقارب. وشارك في التشييع النائبان حسين الموسوي وكامل الرفاعي والوكيل الشرعي العام للسيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك ورئيس المجلس السياسي لـ «حزب الله» السيد إبراهيم أمين السيد ووفد من قيادة إقليم البقاع في حركة «أمل».

وأمّ يزبك الصلاة على الجثمان، وقال إن «القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة». وقال: «كانوا يذبحون ويقتلون الزوار ويعودون اليوم إلى أفعالهم الآثمة، ولكن نحن على سنّة الأبرار، سنمضي قدماً وأرواحنا وأموالنا وكل ما نملك في سبيل الله». وتوجّه إلى «الارهابيين والصهاينة والأميركيين الذين يريدون أن يمنعونا عن ولائنا للإسلام المحمدي الأصيل»، بالقول: «لن نتبدّل مهما دفعنا من أثمان على طريق راية الحق».

ولُفّ نعش حوماني الذي جاب في شوارع بلدته الدوير في النبطية براية «حزب الله» وصولاً إلى حسينية البلدة وسط هتافات مؤيدة لـ «حزب الله». وكان الأهالي استقبلوا النعش بنثر الأرز باقات الورد وأكاليل الزهر ورايات «حزب الله». وشُيّع جثمان محمد المقداد في جبانة الأوزاعي.

ودانت وزارة الخارجية «العمل الإرهابي الذي تعرّض له عدد من الحجّاج اللبنانيين في سورية». وأجرى وزير الخارجية جبران باسيل سلسلة اتصالات للغاية نفسها، مديناً «هذا العمل الجبان».

ودان رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي وليد جنبلاط في موقفه الأسبوعي لجريدة «الأنباء» الإلكترونية «التفجير الإرهابي»، رافضاً «أي تعرض لمدنيين أبرياء بكل المعايير».

ولفت حزب «الكتائب اللبنانية» إلى أن «الإرهاب يستدعي تعاوناً دولياً لإنهاء هذه الحال الإرهابية الشاذة التي تمارس كل أنواع الجرائم ضد الإنسانية»، متقدماً «من أولياء الشهداء بأصدق مشاعر العزاء». وأعرب عن قلقه «من مجريات الأوضاع التي أدخل لبنان فيها بفعل الحرب الدائرة في سورية وإفرازاتها في الداخل». واعتبر أن «المسؤولية الوطنية تستدعي وقف كل الأعمال التي من شأنها زجّ لبنان في معارك وأزمات خارجية تفوق قدراته وتعرّضه لأخطار وجودية». وأكد «أهمية احترام القرار١٧٠١ الذي يؤمنّ مظلة دولية واقية في هذه المرحلة الخطيرة».

ورأت الأمانة العامة لقوى 14 آذار «إن التضامن المبدئي والطبيعي مع أهلنا، يؤكد مرة إضافية ضرورة بذل الجهود لحماية لبنان من تداعيات أحداث المنطقة التي تنحرف يوماً بعد يوم في اتجاه حرب مذهبية موصوفة، وقد تكون مسؤولية حزب الله أكبر من غيره في هذا المجال».

وكان رئيس الحكومة تمام سلام ندّد بالاعتداء، واصفاً إياه بأنه «عمل همجي مدان». ولفت إلى أن «الجريمة هي عمل ساقط بكل المعايير الإنسانية والأخلاقية، ولا يمت بصلة إلى الدين الإسلامي الحنيف الذي يتستّر الإرهابيون بردائه».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
   

اتهام منفذ الاعتداء في نيويورك بالإرهاب ودعم «داعش»  |  بتوقيت غرينتشالأميركيون يرون المزيد من الفساد في عهد ترامب  |  بتوقيت غرينتشأفغانستان تحتجز معلمين أتراكاً على صلة بغولن  |  بتوقيت غرينتشفرنسا تحدد 150 إلى 200 «صيرفي خفي» لـ«داعش»  |  بتوقيت غرينتشالاتحاد الأوروبي يعتزم تمديد العقوبات الاقتصادية على روسيا  |  بتوقيت غرينتشترامب يندد بـ«الروايات الملفقة» للنساء اللواتي تتهمنه بالتحرش  |  بتوقيت غرينتشحكومة الدنمارك مهددة بسبب خلاف على لاجئين سوريين  |  بتوقيت غرينتشموسكو تتعهد تسهيل التوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة الليبية  |  بتوقيت غرينتش«الحلف الأطلسي» يجدد ولاية ستولتنبرغ  |  بتوقيت غرينتشروسيا تعلق موقتاً وجودها الديبلوماسي في اليمن  |  بتوقيت غرينتش