|   

السوري طارق بطيحي بنسائه القلقات

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: فاروق يوسف 

هل علينا تفادي النظر إلى نسائه اللواتي يقمن في اللوحات بعيون شبقة، رغم معرفتنا بتخليهن عن صفاتهن الواقعية؟ قد ينصحنا طارق بطيحي في معرضه الجديد (قاعة 56 - بيروت) بذلك، من أجل أن ننصف قدرته على أن ينحرف بتلك الأجساد من حسيتها الفائضة إلى فضاء جمالي ينعم على كائناته بالطهر. وهو طهر قد لا تصيب نعمته بالضرورة النساء المرسومات بالبراءة.

سيبقى لغز وجودهن متشظيات ماثلاً أمام أعيننا. رسومه تفعل ذلك بكل تأكيد، رغم أنها تبقي على شيء من فتنة الجسد وغوايته حتى وهي تتحاشى الوصف التشخيصي. فتلك الرسوم لا يشغلها إلا غزل ماكر هو أشبه بالذكرى. حياة يمكن النظر إليها من جهة ما تحمله من قيم تعبيرية خالصة، سبق للرسام أن امتلأ بها وهو يفكر في الرسم لا في أي شيء سواه. شيء من تلك الفكرة يمكن أن أن يقف بيننا وبين تأمل الجسد الانثوي بإعتباره موضوعاً جنسياً.

ذلك الجسد بالنسبة لبطيحي لم يكن إلا ذريعة للرسم. مناسبة لكي يكون الرسم ممكناً في أعلى درجات تشنجه. من المؤكد أننا سنكون مضطرين إلى تأمل عالم سري لا تقع عليه العين كل يوم. غير أن ذلك العالم الذي يكتسب سعادته من خلال الرسم سيكون منسياً ما أن تقع العين على ما أنتجه الرسام من لوحات، وهي صنائع الهام مفرط في متعته.

ضربة من بطيحي في إمكانها أن تحلــــق بنــــا بعيداً عما ينطوي عليه ذلك العـــالم من خيال مدنس. وهنا بالضبط يمـــسك بطيحي بالأرض الذي تجعله قـــادراً على النظر باطمئنان إلى سلفيه اللذين يربتان على كتفيه باطمئنان السحرة. تولوز لوتريك وايغون شيلا.

لا يلتفت بطيحي إلى الوراء رغم تشبعه برؤى سلفيه. لا تنصص رسومه إلا على ما عاشه بصرياً بطريقة تقبل الاحتمال. رغبته في أن يكون آخرَ تعينه على أن يكون واحداً من المستفهمين القلقين عن سر الجسد. الغواية التي تخترق أجسادنا بخفة لتصل إلى أرواحنا. هناك حيث يقيم أثر الجمال وقوة الفن. هو الآخر بما صار يتلذذ به من ذكريات، الجزء الأكبر منها متخيل، في الوقت الذي تكون رسومه أخرى، من جهة ما تطرحه من اسئلة جمالية تتعلق بمصير الجسد.

هذا رسام تلذذي يستعمل كفاءة خياله في استحضار لحظات عابرة، يمكن لكل واحدة منها أن تكون حياة كاملة. فحين الرسم ينسى طارق حواسه المباشرة ليخضع لرؤاه المحكومة بقوانين الرسم، وهي قوانين لا تزال بدائية بوحشية خيالها.

هل سيكون علينا أن نعذره لو أنه أعتبر الجسد الانثوي خبرة شخصية خالصة؟

لا موقع لسوء الفهم في هذه المنطقة بالتحديد. فبطيحي الذي يرسم الآن هو غيره الذي كان يرى. سيكون لذاكرته البصرية مجالها الحيوي في الخلاصة الجمالية التي سيصل إليها من خلال الرسم، غير أن تلك الذاكرة لن تكون في منجى عن النقد الذي يوجهه الرسم إليها. النقص الذي يعاني منه الواقع سيعوضه خيال الرسام بهباته النفيسة من أجل أن نصل إلى ما يشبه حالة الكمال التي يرفع معها الرسام يده عن اللوحة.

طارق بطيحي هو ابن ذاكرته البصرية وهو عدوها في الوقت نفسه. لقــد اختار أن لا يكون مترفاً وأنيقاً مثل لـــوتريك وفي الوقت نفسه كانت نـــزعته التجريدية تقف به إلى جوار شيـــلا مــــن غيـــر أن ينازعه في فحشائه المغالية واقعياً. لذلك يمكنني القول إن طارق بطيحي هو نوع من الفـــنانين التطهريين الذي لا يباغتون الجــــسد في لحظة شهوته ولا يصورونه بإعتباره نوعاً من القيامة العاجلة.

يتأخر بطيحي خطوة لكي يكون الجسد المشتهى مناسبة للرسم، لا من أجل تصويره بل من أجل تأمل شقائه. شيء من إنسانية الجمال سيعلق بنا ونحن نرى لوحات طارق بطيحي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

وفاة الممثل والمغني الأميركي ديفيد كاسيدي  |  بتوقيت غرينتشبركان محدود في إندونيسيا وسنغافورة تحذر مواطنيها  |  بتوقيت غرينتش«مهرجان القاهرة السينمائي» يكرم الممثلة البريطانية إليزابيث هيرلي  |  بتوقيت غرينتشقراصنة يسرقون بيانات 57 مليون راكب وسائق من تطبيق «أوبر»  |  بتوقيت غرينتشالعثور على حطام 3 سفن من العصر الروماني في الإسكندرية  |  بتوقيت غرينتشالقضاء الهندي يفتح تحقيقاً ضد شارابوفا  |  بتوقيت غرينتش ألبوم تيلور سويفت الجديد يتصدر قائمة «بيلبورد 200» الأميركية  |  بتوقيت غرينتشثماني فرق تتنافس على جوائز «مهرجان المسرح العماني»  |  بتوقيت غرينتش«جاستيس ليغ» يتصدر إيرادات السينما في أميركا الشمالية  |  بتوقيت غرينتشقمر محمد السادس يقلق الجزائر وإسبانيا  |  بتوقيت غرينتش