|   

سلمى دملوجي تُرمّم حصون اليمن بالتراث

Print A+ a-
السبت، ٢٨ نيسان ٢٠١٢ (١٨:١٢ - بتوقيت غرينتش)
السبت، ٠٥ أيار ٢٠١٢ (١١:٩ - بتوقيت غرينتش) باريس – آرليت خوري

لا تقتصر الهندسة المعمارية على بناء الصروح والأبراج العالية، بل هي بالنسبة إلى بعض المهندسين مهنة بيئية وتنموية تراعي مجموعة من العناصر أهمها البشري والثقافي. ويعمد بعض المهندسين إلى درس المباني قبل تشييدها أو ترميمها، ومعرفة كل التفاصيل في المنطقة الحاضنة للمشروع، لمراعاة العادات والتقاليد، وليكون العمل مستخلصاً من أفكار البيئة الاجتماعية، فيشكل في ما بعد واجهة مشرقة يفتخر بها أهالي المنطقة.

ومن بين هؤلاء المهندسين سلمى سمر دملوجي البريطانية من أصل عراقي التي تسلمت في مقر «مدينة الهندسة المعمارية» في باريس أخيراً، الجائزة السنوية لمؤسسة «لوكوس» للعمارة المستدامة تقديراً لعطائها منذ ثلاثين سنة في إنقاذ مبانٍ قديمة في اليمن وترميمها.

وعن خصوصية توجهها المهني توضح دملوجي وهي خريجة جامعة «أي أي سكول» في لندن، انه يكاد أن يكون بمثابة مهنة أخرى مقارنة بما يزاوله سواها من مهندسين، فعملها على إعادة بناء مبانٍ مهدمة في حضرموت، لا يهدف إلى إنقاذ هذه المباني الطينية التي حفرتها أجيال من البنائين فحسب، بل إعادة السكان الذين هجروها إليها أيضاً. والمهم بالنسبة إليها ليس إعادة تأهيل المباني وتركها أشبه بقلاع فارغة برسم السياح، بل بث الحياة فيها وجعلها أماكن قابلة للاستخدام والسكن وإعادة تكوين النسيج الاجتماعي الذي تلاشى من حولها.

لم يكن هذا التحدي، بالعملية السهلة بالنسبة إلى دملوجي المولودة في بيروت والتي تتلمذت على يد المعمار المصري الشهير حسن فتحي، مشيرة إلى أنها بعدما قرأت كتبه أدركت أن ما درسته في حقل الهندسة المعمارية كان مغلوطاً.

ومن خلال عملها إلى جانب فتحي في موازاة دراستها، تكوّن لديها مفهومها الخاص لمهنتها وهو الحفاظ على تقنيات البناء التقليدية وصيانة مبانٍ كانت مسكونة على مدى قرون، مع الحفاظ على روحها الثقافية المترابطة كلياً مع المجتمع والبيئة الاقتصادية المحيطة بها.

ولدى التحاقها للعمل لدى الأمم المتحدة في عام 1980، كُلّفت التوجه إلى حضرموت لدرس كيفية تطوير مباني الطين السكنية. وكانت أول مهندسة معمارية تزور هذه المنطقة الفريدة، فدرست تقنيات البناء فيها، ورسخت اقتناعها بضرورة الحفاظ على هذه العمارة، للرد على النمط الهندسي الغربي الذي بدأ يلقى رواجاً في اليمن نظراً إلى مردوده المرتفع.

وتوضح دملوجي أنه قبل نحو 20 سنة كانت تلقى إصغاء المسؤولين اليمنيين عندما تقترح عليهم اعتماد المواد والتقنيات التقليدية لإنشاء أبنية سكنية، لأنهم كانوا آنذاك يفتقرون إلى المال، وكان هذا النمط من البناء أقل كلفة بالنسبة إليهم. ولكن في ظل الازدهار النسبي الذي شهدته اليمن بعد العثور على النفط، لم يعد هذا النمط من البناء يلقى الاستحسان كونه لا يحقق أرباحاً.

وهكذا توقفت دملوجي عن زيارة اليمن لمدة عشر سنوات تقريباً، إلى أن قبلت دعوة في عام 2005 وجهتها إليها جامعة صنعاء، وصودف أن التقت خلال زيارتها أحد أفراد الأسر النافذة في منطقة دوعن (عبدالله بقشان) الذي نظم لها جولة إلى منطقته حيث تفقدت موقع مصنة القديم، وهو بمثابة مدينة حصن عند سفح جبل.

وفي ضوء ما شاهدته اقترحت تطبيق الخبرة التي راكمتها في حضرموت على وادي دوعن لإنقاذ مبانيها الرائعة من الاندثار، ما رحب به بقشان، فأسـس «مؤسسة دوعن للعمارة الطينية» التي تشرف دملوجي على أعمالها الهندسية.

وتتولى المؤسـسة حالياً ترميم حصن مصنة متبعة الطـريـقة التقليدية ذاتها التي اعتمدت لبنائه، بفضل الـكفاءة الحرفية لمجموعة من البنائين، على أن يتحول المبنى بعد إنجازه إلى معهد لعمارة الطين وفنـدق، الأمر الذي يريح دملوجي التي تعتبر أن أي مشـروع هـندسـي لا يكون ناجحاً إلا إذا وفـّر فرص عمل للسكان وسـاهم فـي تحـسـين ظـروفـهـم المعـيـشية.

وبعودتها إلى دوعن كسـبت دملوجي معركة، لكنها لم تكسب حملتها على التشوه وفقدان الهوية اللذين تتسـبب بهما المباني الاسـمـنتية على الطريقة الغربية، لكنها عاشت أقله حياتها المهنية ومارستها وفقاً لاقتناعاتها وخياراتها.

Tags not available