|   

«الإسلاميون» الأكثر تنظيماً وتمويلاً وغموضاً والأقل عدداً ونفوذاً

Print A+ a-
الإثنين، ١٣ آب ٢٠١٢ (١٩:٣٠ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ١٤ آب ٢٠١٢ (١٩:٢ - بتوقيت غرينتش) ريف حلب (سورية) - حازم الأمين

لا تقاتل الوحدات «الإسلامية» في ريفي حلب وإدلب ضمن تشكيلات «الجيش السوري الحر». يقول المسؤولون في هذا الجيش وفي تلك الوحدات إن ثمة تنسيقاً بينهما، لكن قيادة الجيش الحر، وهو الفصيل الأكبر والأقل انسجاماً، تقول إنها لا تملك نفوذاً على هذه الجماعات. وفي موازاة ذلك ثمة حرص كبير يمارسه الجميع هنا على التكتم على طبيعة هذه الجماعات وعلى هوياتها الدينية والسياسية وعلى تركيباتها البشرية.

يقول قائد مجموعة من الجيش الحر في ريف حماة، رداً على إلحاح في السؤال: «نعم هناك مقاتلون غير سوريين يقاتلون في صفوف جبهة النصرة وفي صفوف كتائب أحرار الشام، لكن نسبتهم لا تتعدى في الأولى الـ20 في المئة، وفي الثانية الـ5 في المئة».

لا يرغب المقاتلون في ريف حلب الحديث عن هؤلاء، يقولون إن الوقت الآن هو لقتال النظام. وزائر مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب سيشعر أن المجتمعات المحلية ليست مكاناً نموذجياً لانتشار الجماعات الإسلامية المتشددة. الناس هنا قليلو التشدد. الصحافيون الغربيون والعرب من غير الصائمين لن تواجههم صعوبات كبيرة. النساء السوريات لا يخضعن لحصار ولفصل حاد عن مجتمع الرجال. هن محجبات، لكن حجابهن غير محكم. لا أثر لمنقبات باستثناء أولئك اللواتي يجرين مقابلات صحافية ويرغبن بإخفاء وجوههن.

البحث عن المقاتلين غير السوريين ليس سهلاً. في سراقب (ريف ادلب)، رفض مسؤول «جبهة النصرة» استقبالنا، وكان يقف على مدخل مكتبه مقاتلون قال لنا مواطنون سوريون، إنهم ليبيون وإن بينهم أردنياً وسعودياً، وفي أتارب (ريف حلب) رفض المسؤول العسكري في «كتائب الفاروق» حسن عبد الرزاق الكلام عن الوحدات الإسلامية المقاتلة مؤثراً الحديث عن السوريين على ما قال.

يشعر السوريون هنا بمرارة كبيرة جراء تسليط الإعلام العالمي الضوء على المقاتلين غير السوريين في الوحدات الإسلامية. «كتائب أحرار الشام» التي استولت على معبر باب الهوى على الحدود التركية - السورية هي اليوم محل انتقاد شديد من قبل الكثير من المواطنين في المدن الريفية هنا.

ينقل الناس العاديون حكايات عن سعي أفراد هذه الكتيبة إلى تصدر مشهد الثورة والحرب. يقولون إن إقدامها على احتلال المعبر خطوة استعراضية، خصوصاً أنها (كتائب الأحرار) آثرت احتلال المعبر من الجهة التركية حيث يسهل وصول الإعلام، فيما آثرت كتائب الفاروق البقاء من الجهة السورية للمعبر لحمايته من احتمال معاودة الجيش النظامي محاولة استعادته.

الإسلاميون أقلية في صفوف المقاتلين السوريين، لكنهم الأكثر تنظيماً وقدرة للوصول إلى الإعلام. حين تنقطع الكهرباء مثلاً، الإسلاميون وحدهم من يملك «براوزر» فضائي للإنترنت، وخلال تنقلنا بين مواقع المقاتلين، رصدنا جِرار الغاز، تلك السلعة التي لا أثر لها في كل من ريفي حلب وادلب، ذاك أن النظام السوري أوقف إيصال الغاز إلى هذه المناطق.

الإسلاميون وحدهم أيضاً من بين الثوار السوريين من يتقاضى رواتب دورية جراء تفرغه للعمل في وحداتهم المقاتلة. فعندما سألنا أيمن في بلدة دانا في ريف حلب عن مصدر دخله قال إنه متفرغ في كتائب «أحرار الشام» ويتقاضى راتباً شهرياً. أما حسن عبد الرزاق قائد كتيبة مصطفى عبد الرزاق في أتارب التابعة للجيش الحر بقيادة رياض الأسعد، فقال انه ومنذ بدء القتال قبل سنة تقريباً وحتى الآن لم يتقاض مقاتلوه سوى راتب واحد من المجلس الوطني.

هذا التفاوت في القدرات خلق حساسيات وسجالات بين الجماعات المقاتلة. أبو زيد المسؤول الشرعي في كتائب أحرار الشام رد على سؤال «الحياة» عن حقيقة تمتعهم بدعم خارجي يفوق غيرهم من الجماعات المقاتلة قال: «إن الدعم يصل إلى الجميع مع فارق أن ما يرسل لنا من مساعدات، يصل إلينا، أما الأطراف الأخرى فالمساعدات التي تُرسل لها تتوقف في إسطنبول ولا تصل إلى سورية».

وعن هوية الجهات التي ترسل مساعدات لأحرار الشام قال: «إنهم مغتربون سوريون في الخليج بالإضافة إلى جمعيات خيرية عربية وعالمية»، رافضاً الكشف عن هوية هذه الجمعيات. أما السلاح فيصل إلى «الأحرار» بحسب أبو زيد عبر التجار الذين يبيعون سلاحاً للجميع.

«جبهة النصرة» وهي الجماعة التي يقول السوريون إنها الأقرب إلى تنظيم «القاعدة»، أكثر نخبوية، وهي مقفلة على نحو محكم. تقيم في المدن والقرى إلى جانب مقرات الجيش الحر وكتائب أحرار الشام. عدد عناصرها قليل، والحساسية الاجتماعية والسياسية حيالها مرتفعة. لكن السوريين حديثو العهد بالعمل العام السياسي والعسكري، ولا يملكون لغة لتظهير هذه الحساسية، كما أن غياباً رهيباً للمجلس الوطني ولهيئات المعارضة الخارجية الأخرى لا يساعد على مواجهة من هذا النوع.

وفي سياق تقصي الإسلاميين في الثورة السورية لا بد من الإشارة إلى أنه لا أثر لجماعة الإخوان المسلمين وسط كل هذا الضجيج.

 

 

Tags not available