|   

الأزمة السورية - التركية تُنعش الدراما المكسيكية

Print A+ a-
الإثنين، ١٤ كانون الثاني ٢٠١٣ (١٧:٢٧ - بتوقيت غرينتش)
الإثنين، ١٤ كانون الثاني ٢٠١٣ (٢١:٩ - بتوقيت غرينتش) دمشق – «الحياة»

تعدّ استوديوات الدبلجة السورية لدبلجة عدد من المسلسلات المكسيكية. وتشير الأخبار إلى أن أكثر من عشرة مسلسلات بصدد الانطلاق، فيما انتهت عمليات دبلجة خمسة مسلسلات أخرى ستكون جاهزة للعرض قريباً.

وبهذا، يبدو أن الدراما المكسيكية ستعود إلى الواجهة مجدداً بعدما كانت السبب الأول في انتشار صناعة الدبلجة في العالم العربي، بخاصة بعد مسلسل «كاسندرا» الذي حقق نسب مشاهدة عالية محلياً (في سورية) وعربياً.

وهذه العودة جاءت بعد توقف إنتاج المسلسلات التركية في الاستوديوات السورية (لمواقف سياسية)، وبعد فشل تجربة دبلجة بعض المسلسلات الإيرانية التي لم تلق رواجاً عربياً كما حدث مع الدراما التركية.

وكانت الاستوديوات السورية التي تعمل منتجة منفذة لعدد من الفضائيات العربية عانت تراجع الطلب على نتاجها، بعد المقاطعة العربية التي فرضت على المنتجات السورية، وتحول الفضائيات إلى استوديوات عربية أخرى في لبنان والأردن، لكن العجلة لم تلبث أن عادت للدوران بعد اكتشاف هذه الفضائيات أن الكلفة الإنتاجية في لبنان والأردن مضاعفة عن الكلفة في سورية.

 

Tags not available