|   

ضحايا في انفجارين قبل "خط نهاية" ماراثون بوسطن

Print A+ a-
الإثنين، ١٥ نيسان ٢٠١٣ (٢٢:٥٣ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ١٦ نيسان ٢٠١٣ (١٩:٤٥ - بتوقيت غرينتش) بوسطن ـ رويترز، ا ف ب

دان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وعدد من مسؤولي الدول التفجيرين اللذين ضربا مدينة بوسطن عاصمة ولاية ماساتشوستس الأميركية، معربين عن التعاطف والدعم للشعب الأميركي.

هذا وتوعّد الرئيس الأميركي باراك أوباما بمحاسبة الجهة المسؤولة عن تفجيرات بوسطن مهما كانت، معلناً ان الاجهزة الامنية تجهل حتى الان من هي الجهة التي تقف خلفها. كلام أوباما جاء بُعيد التفجيرين اللذين استهدفا ماراثون بوسطن امس الاثنين وخلّفا ثلاثة قتلى. واذ لم يصف أوباما الاعتداء بـ"الارهابي" قال مسؤول رفيع المستوى أن "أي واقعة تستخدم فيها المتفجرات المتعددة هي عمل ارهابي".

وفي مؤتمر صحافي مساء امس، قال إد ديفيز مفوض شرطة بوسطن ان عدد الوفيات ارتفع من اثنين إلى ثلاثة، وأصيب أكثر من 100 شخص آخرين في انفجارين كبيرين وقعا قرب خط النهاية خلال ماراثون مدينة بوسطن (الأقدم في العالم) في ولاية ماساشوستس شمال شرقي الولايات المتحدة. وقال مفوض الشرطة إن شحنات شديدة الانفجار أحدثت إصابات خطيرة، سببت الانفجارين مؤكداً ان الشرطة ليس لديها اي مشتبه به في هذا الوقت.

ولا يزال هناك تضارب في المعلومات حول عدد الضحايا، وذكرت صحيفة بوسطن جلوب ان اكثر من 100 شخص يتلقون العلاج في مستشفيات المنطقة بعد انفجارات ماراثون بوسطن.

وكان نحو 2600 شخص يشاركون في هذا الماراثون وبثت قنوات التلفزة مشاهد تظهر الذعر ينتشر بين المتسابقين وشوارع مغطاة بالركام وسيارات اسعاف تهرع الى مكان الحادث.
وقال منظمو الماراثون على صفحتهم على موقع فايسبوك "انفجرت قنبلتان قرب خط الوصول (...) نعمل مع الشرطة لمعرفة ماذا حدث بالضبط".
وقالت شبكة ان بي سي ان عبوات ناسفة عدة عثر عليها في مدينة بوسطن. ووقع الانفجاران في مكان مكتظ وفصلت بينهما بضع ثوان ما يوحي ان الامر يتصل باعتداء.

وامر الرئيس الاميركي باراك اوباما فور تبلغه بالانفجارين، باتخاذ كل الاجراءات الضرورية للتحقيق ومواجهة تداعيات الانفجارين، وفق ما اكد مسؤول اميركي. واوضح المسؤول ان اوباما على اتصال مع السلطات المحلية. واكدت شرطة بوسطن وقوع انفجار ثالث عند مكتبة جون كنيدي الرئاسية ومتحف في بوسطن بعد انفجارين عند خط النهاية في ماراثون بوسطن، الا انها عادت واكدت انه ناجم عن عطل كهربائي. وروى شاهد لشبكة "سي ان ان" ان احد الانفجارين كان قويا الى درجة اعتقد ان راسه "سينفجر". وتحدث عن سحابة كثيفة "من الغبار والدخان" وكميات كبيرة من الزجاج، لافتا الى ان اشخاصا اصيبوا بجروح بالغة.
وقالت شاهدة هي زارا بيلكوس لوكالة فرانس برس "سمعنا انفجارين، كانت قريبتي ستعبر جادة كومنولث في المكان الذي سمعنا فيه الانفجار". واضافت "يقولون ان هناك اشلاء بشرية".
وتمت معالجة بعض الجرحى في مكان الانفجارين وخصوصا مع وجود الخيمة الطبية اصلا عند نقطة وصول الماراتون، فيما نقل مصابون اخرون سريعا الى مستشفيات المدينة.

وعلى الفور اعلنت شرطة نيويورك انها عززت تدابيرها الامنية، وذلك بعد اقل من ساعة من حصول انفجاري بوسطن. وقال المتحدث باسم شرطة نيويورك بول براون في بيان "نعزز الاجراءات الامنية امام الفنادق وامكنة اخرى معروفة في المدينة (...) في انتظار معرفة مزيد من المعلومات عن هذين الانفجارين". وقررت رابطة دوري هوكي الجليد في أميركا الشمالية تأجيل مباراة كانت مقررة امس الاثنين بين بوسطن بروينز واوتاوا سناتورز.

وماراثون بوسطن هو الاقدم في العالم وينظم في عاصمة ماساشوستس منذ العام 1897. ويجري عادة في الاثنين الثالث من شهر نيسان/ ابريل الذي يعتبر يوم عطلة. وخلال عام 2012 اكمل 21554 عداء السباق الذي تبلغ مسافته 42195 كلم.

Tags not available