|   

«ساق البامبو» رواية الهوية المنفصمة والتغريب الميلودرامي

Print A+ a-
الأربعاء، ٢٤ نيسان ٢٠١٣ (٢١:٢٢ - بتوقيت غرينتش)
الأربعاء، ٢٤ نيسان ٢٠١٣ (٢١:٣٦ - بتوقيت غرينتش) أبو ظبي - عبده وازن

خطف الكاتب والصحافي الكويتي الشاب سعود السنعوسي بروايته «ساق البامبو» جائزة «البوكر» العربية للسنة 2013 وحسم «السباق» الذي جرى بقوة هذه السنة بين اللائحتين، الطويلة والقصيرة، والروايات المئة والثلاثين التي تقدمت الى المسابقة، متخطياً أسماء روائية طليعية بعضها مكرس، عربياً وعالمياً، مثل الياس خوري وواسيني الأعرج وإبراهيم نصرالله وسواهم. وبدا فوزه مساء أول من أمس مفاجئاً بعدما كان متوقعاً أن يحوز الجائزة الكاتب المصري إبراهيم عيسى عن روايته «مولانا»، لا سيما بعد الكلام الذي شاع عن إصرار رئيس لجنة التحكيم، الباحث المصري جلال أمين على تزكيتها للمرتبة الأولى. وقيل إن الحملة الإعلامية التي واجهت موقف جلال أمين هي التي دفعت اللجنة الى اختيار رواية «ساق البامبو» التي غدت هي الأقرب الى معايير لجنة التحكيم التي مالت الى الواقعية الروائية و «الراهنية» وإلى ضرورة معالجة القضايا التي يعانيها العالم العربي.

لم تبرر لجنة التحكيم اختيارها «ساق البامبو» تماماً ولم تصدر بياناً حولها مكتفية بشهادة مختصرة وعامة مفادها أن الرواية «محكمة البناء وتتميز بالقوة والعمق وتطرح سؤال الهوية في مجتمعات الخليج العربي». أما جلال أمين فبدا من خلال الكلمة التي ألقاها في حفلة الجائزة التي ترعاها هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة، على قدر من الارتباك ولم تحمل كلمته ما يكفي من العمق والشرح.

كان فوز «ساق البامبو» مفاجئاً حقاً، بعضهم توقّع فوز رواية العراقي سنان انطون «يا مريم»، وبعضٌ آخر كان يضمن فوز رواية «مولانا». حتى الكاتب الكويتي بدا منفعلاً عندما صعد الخشبة وسرعان ما أهدى فوزه الى وطنه الكويت. فروايته كويتية بامتياز والمشكلة التي تعالجها كويتية مثلما هي خليجية، في كونها تقارب قضية «العمالة» الآسيوية والمعاناة التي يكابدها العمال الآسيويون في الخليج والعالم العربي، إنسانياً وعرقياً وطبقياً، عطفاً على تطرقه الى قضية «البدون» أي قضية المواطنين الكويتيين الذين لا يملكون هوية.

ولئن نجح الكاتب في إبراز حال الانفصام التي يعيشها بطله الراوي متمثلة في انتمائه المزدوج، الكويتي (الأب) والفيليبيني(الأم)، وفي الاسمين اللذين يحملهما(عيسى- خوزيه)، فهو لم يتمكن من تجاوز الفخ الدرامي الذي كاد يقترب من الميلودرامية، وكذلك شرْك التغريب، المتجلّي في الجزء الفيليبيني من الرواية. واللافت هو اقتراب الرواية من جو الدراما المكسيكية المنتشرة عربياً عبر الفضائيات، وهي قائمة في غالبها على الانفصام والثنائية الشخصية والهوية الضائعة. وما يجدر ذكره أنّ قضية العمالة الآسيوية في الخليج كانت ولا تزال مادة سرديّة رائجة في القصة والرواية الخليجيتين، وهي تكاد تستهلك من شدّة ما كتب فيها وعنها. والأسماء كثيرة سواء في السعودية أم في الكويت أو الإمارات التي كانت قضية «العمالة» الآسيوية من حوافز حركتها القصصية في الثمانينات من القرن المنصرم. أما قضية «البدون» فبرزت في أعمال قصصية وروائية كويتية مهمة، من أبرزها رواية اسماعيل فهد اسماعيل الأخيرة.

إلاّ أن رواية «ساق البامبو» تظل فريدة بجوها السرديّ ولغتها المبسّطة وسلاستها، وبطابعها «الشعبي» الراقي. وسعى الكاتب أساساً الى الابتعاد عن الاصطناع الروائي والتركيب والتعقيد والتحليل، مؤْثِراً البساطة التي لا تخلو من عمق، والاقتراب من الذائقة العامة من غير أن يُهمل النخبة. والرواية هي الثانية له بعد رواية «سجين المرايا» التي فازت بجائزة الكاتبة الكويتية ليلى العثمان العام 2010. وقال أحد الناشرين من قبيل المزاح: لو تقدمت ليلى العثمان الى جائزة «البوكر» لما فازت بها، والقصد الإشارة الى إقصاء أسماء روائيين كبار كانوا أُبعدوا عن اللائحة القصيرة، وإلى أن «البوكر» العربية أصبحت جائزة للروائيين الشباب.

Tags not available