|   

محنة العالم في صور فوتوغرافية

Print A+ a-
الجمعة، ٢١ حزيران ٢٠١٣ (١٩:٢ - بتوقيت غرينتش)
الجمعة، ٢١ حزيران ٢٠١٣ (١٩:١٦ - بتوقيت غرينتش) القاهرة - ياسر سلطان

اختار الفنان محمد المصري مجموعة صور فوتوغرافية بالأبيض والأسود من شبكة الإنترنت، تسجل لحظات عنف غاية في القسوة. جثث وأشلاء. أسرى حرب قبل ثوان من موتهم المحتوم. وقود بشري لحروب كثيرة عصفت بالعالم خلال عقود طويلة. قسوة مفرطة، وإبادة على الهوية والجنس واللون. تكررت هذه الأحداث مراراً عبر تاريخ البشرية الطويل، لكنها في عصر الصورة تتخذ منحى جديداً، يبدو أكثر قسوة. فقد استطاعت الفوتوغرافيا أن توثق عن كثب لحظات المأساة الإنسانية هذه، وتضعها في مكانها ضمن أرشيف البشرية الطويل. اقتطعت الفوتوغرافيا تلك اللحظات من سياقها لتضعها في إطار أكبر وأكثر عمومية، لرسم صورة دموية للحياة، علّنا نستطيع أن نستوعب حجم المأساة التي نعيشها.

وفي معرضه الذي نظمه في قاعة «آرت اللوا» في القاهرة تحت عنوان «نهاية العالم»، يختار الفنان محمد المصري نماذج من ذلك الأرشيف الدموي، ليضيف إليه علامة استفهام كبيرة وموحية. ففي تلك المشاهد الدالة على عبثية الحياة، غُطيت وجوه الضحايا جميعاً بورد أحمر مزهر، وهو القاسم المشترك بين الصور المعروضة.

قد تكون هذه الوسيلة الأنسب التي رأى المصري أنها جديرة بأن تنبهنا إلى تلك المأساة، إلى هذا المستنقع الذي ترزح فيه البشرية عبر تاريخها، أو ربما هي محاولة لإعادة الاعتبار إلى هؤلاء الضحايا الذين استقرت صورهم في الذاكرة البشرية، الصور التي تحولت مع الوقت إلى ما يشبه القبور الافتراضية.

وعبر كلماته التي يقدم بها معرضه، يحاول المصري لفتنا إلى أن نهاية العالم المزعومة نصنعها نحن بأيدينا، فالظواهر الطبيعية لن تكتب نهايتنا، بقدر ما نفعل نحن من طريق حماقتنا ودمويتنا. يقول: «يدعي كثيرون أن نهاية العالم وشيكة، وأنها ستكون بسبب واحدة من الظواهر الطبيعية أو الكوارث الكونية، لكنني على يقين من أننا نعيش بالفعل نهاية العالم، فخلال المئة سنة الماضية شهدنا الكثير من الحروب الكبرى، والتطهير العرقي. الإنسان يدمر نفسه، وحضارته وإبداعه في كل مكان».

ولكن، لمَ لجأ المصري إلى دمج عناصر متنافرة، من القسوة المفرطة البادية من الصور الفوتوغرافية، إلى الرومانسية التي ترمز إليها الوردة الحمراء؟ هل أراد أن يستثير فضولنا بالجمع بين النقيضين؟ أم أنه لم يرد سوى المعنى المباشر للصورة التي أعاد صَوغها، كنوع من التأبين لهؤلاء الضحايا؟ وهل أدى هذا التناقض في المشهد الفوتوغرافي إلى تأكيد ذلك الإحساس والفكرة على النحو الذي أراده الفنان؟

إذا وضعنا جانباً تلك الكلمات الشارحة للفكرة كما أوردها الفنان في بطاقة الدعوة، سنجد أنفسنا أمام عمل يطلق العنان لمخيلتنا الباحثة بدورها عن تفسير ما للصور البصرية. ولكن، يبرز التساؤل هنا مرة أخرى عن قدرة الصورة وحدها على إبراز الفكرة. ألم تكن في حاجة إلى شيء من الدعم؟ هذا الدعم الذي كان من السهل أن يعثر عليه الفنان في أرشيف الفيديو أو الصوت أو كليهما معاً، واللذين كانا كفيلين بترسيخ المفهوم الذي يدور حوله العمل على نحو أكثر حضوراً وقوة، بعيداً من النص المكتوب.

يقيم المصري ويعمل في القاهرة. تخرج في كلية التربية عام 2004. وله دراسات واسعة في الفنون البصرية ودورها الإجتماعي، وكيفية توظيف الفن لخدمة المجتمع وتصحيح سلوكه. حصل على دبلوم في التصوير الفوتوغرافي والرسم من جامعة حلوان عام 2006.

شارك في معارض ومهرجانات ثقافية في مصر وتونس والمغرب وألمانيا والصين وأندونيسيا وأثيوبيا وإيطاليا. وحصل على جوائز أهمها الميدالية الذهبية للفنون في أولمبياد بكين عام 2008 والشعلة الأولمبية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في تورنتو عام 2006.

Tags not available