|   

إنفجار طرابلس: ذهول... وأسئلة عن البث المباشر لـ «المنار»

Print A+ a-
الجمعة، ٢٣ آب ٢٠١٣ (٢٠:١٥ - بتوقيت غرينتش)
السبت، ٢٤ آب ٢٠١٣ (٠٨:٤٧ - بتوقيت غرينتش) طرابلس (شمال لبنان) – صهيب أيوب

«انه الجحيم»، يصرخ محمد بصوت عال، وهو يركض بين النيران يحاول مساعدة الجرحى بالانتقال من موقع الانفجار وتأمين سيارات لهم الى «المستشفى الإسلامي» القريب، الذي غصّ بالمصابين والجثث التي لم يتحدد عددها، ويرجح انه قارب 60.

تنتقل الحاجة رضوة بين حشد المتجمعين، باحثة عن جثة ابنها. تنادي باسمه وتبكي. لا أحد يطمئنها. كلهم مشغولون بالبحث عن رفاقهم وذويهم بين الركام والجثث المتفحمة وأشلاء الأجساد التي تمزقت وتناثرت في محيط مسجد التقوى.

لا أحد يسعفها على البحث. متروكة بين ضجيج الشبان، الذين يطلقون التكبيرات ويصيحون بصوت عال، بدعوات الى الجهاد، وهم يشتمون جهات لبنانية وإقليمية بافتعال الانفجار، وبعضهم يرمي عناصر الجيش بالحجارة، ويمنعهم من الاقتراب الى موقع الانفجار، كردة فعل على مواقف قيادته من مجموعات سلفية في المنطقة، لكون المسجد يؤمه أنصار التيار السلفي.

تركض الحاجة بين السيارات المحترقة مذعورة، تنظر الى عيون القتلى، تتفحصها. كمن يتفحص غرضاً عزيزاً. يمسكها ربيع بيدها، ويجلسها على الرصيف ويقدم لها قنينة ماء، علها تلتقط شيئاً من أنفاسها. تردد بهمس: «شفلي محمود وين». تقول لـ»الحياة» انها جاءت من القبة، لتبحث عن ابنها... المفقود بين كثيرين كانوا يؤدون صلاة الجمعة «عند» الشيخ سالم الرافعي. «محمود آدمي، لا علاقة له بأي شيء»، تقول، ولا تلبث ان تصرخ: «اذا حصل له شيئاً سأنهار».

السيدة منال تجول بين ركام الزجاج والمحلات والأبنية تبحث عن زوجها. تقول بصوت متقطع: «خطه مقفل ونحاول الاتصال به منذ ساعة»، وتضيف مخنوقة:» يا الله ما هذا الدمار. انها كارثة لم نشهد مثلها من قبل»، وتردد جازمة: «عدنا الى سنوات حرب الـ 85». تحاول جارتها ام عدنان التي رافقتها مرتدية ثياب البيت، ان تهدئ من روعها: «استهدي بالله».

بين الجموع، شبان يمنعون بعض الصحافيين من التصوير، خصوصاً بعد نقل مباشر لقناة «المنار» التابعة لـ «حزب الله» من الموقع، فاجأ كثيرين وجعلهم يسألون عن سر سرعته. يخبرون بأن «الرسالة وصلت من السيد حسن نصرالله»، في إشارة الى حديث الأمين العام للحزب بعد انفجار الرويس. الصدمة لا تمنعهم من الكلام السياسي. وحين يلاحظون وجود الكاميرا يهرعون اليها ويرددون شعارات غاضبة ومناصرة للثورة السورية «وشهداء القصير وحمص»، ويتوعدون بالرد بـ «مجموعات جهادية».

وعلى مقربة من محل ياسين لبيع أسلحة الصيد المجاور للمســجد، يساعد الشبان الدفاع المدني في إخماد الحرائق التي امتدت الى الأبنية المجاورة، فيما تصرخ فتاة من شرفة شقتها بأن البيت وأثاثه يحترقان، طالبة النجدة.

بعد انتشار خبر الانفجار توافد مئات الطرابلسيين الى مسجد التقوى. بعضهم ليتفقد قريباً او ليستطلع ما يجري. الغضب سيد الموقف، المشهد يتكرر قرب مسجد السلام، الذي بدت الأضرار فيه اكبر، وعدد الضحايا ايضاً. يقول الناس هنا ان سبب التفجير سيارة مفخخة.

يصرخ واحد من بين الجموع، طالباً الابتعاد للسماح لفرق الانقاذ بانتشال الجثث المتفحمة من بين السيارات ولمرور سيارات الاسعاف والدفاع المدني لإخماد الحرائق التي طاولت الابنية المجاورة. يقول محمد رضوان انه فور سماعه بالانفجار، ركب دراجته النارية وجاء الى هنا. يؤكد انه صدم بالمشهد، مشيراً الى ان «شباناً مسلحين اقاموا حواجز أمنية لتفتيش السيارات»، ويضيف: «يجب ان يكون هذا الأمر اساسياً، الضاحية ليست أحسن منا، الدولة لم تحمنا سنحمي انفسنا من اليوم وصاعداً».

يحمل محمد طوال الوقت جهازه الخلوي ويرسل اخباراً عاجلة عما يشاهده الى صفحات «الفايسبوك» و»تويتر». يقول: «اريد ان اخبرهم بما يجري. اول مرة في حياتي أشاهد هذا الموت كله». يمسك هاتفه ويصور نفسه: «لنأخذ صورة... ربما غداً نصير جثثاً».

 

 


Tags not available