|   

العيد الـ25 لـ«الحياة»

Print A+ a-
الثلاثاء، ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٣ (١٨:٥٣ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٣ (٢٣:٤٢ - بتوقيت غرينتش) رندة تقي الدين

في صيف ١٩٨٨ جاء جميل كامل مروه ابن مؤسس صحيفة «الحياة» اللبنانية كامل مروه يخبرني انه سيعيد إطلاق جريدة «الحياة». جميل زميل وصديق عمر طويل وعائلته أيضا. كنا في المدرسة الفرنسية في بيروت معاً مع حياة شقيقته الكبرى عندما جاءنا خبر اغتيال كامل مروه في ١٦ أيار (مايو) ١٩٦٦ في مكتبه في شارع المعرض في بيروت بمسدس كاتم للصوت. «الحياة» التي يعود تأسيسها إلى ١٩٤٦ في لبنان كانت توقفت عن الصدور أثناء الحرب الأهلية في 1975. وأبلغني جميل الذي تولى رئاسة تحريرها أن جهاد الخازن سيكون رئيس مجلس إدارتها وجورج سمعان مدير تحريرها. وكنا نعرف جهاد جيداً منذ أن كان رئيس تحرير صحيفة «دايلي ستار» الإنكليزية التي كان مؤسسها كامل مروه أيضاً. إلا أن جميل امتنع عن الكشف عن هوية الداعم الأساسي لإعادة انطلاقة «الحياة» الذي هو اليوم ناشرنا العزيز الأمير خالد بن سلطان الذي نحتفل معه ومع ابنه الشاب الأمير فهد بن خالد بمرور ٢٥ سنة على إعادة انطلاقة إحدى أهم الصحف العربية.

عندما عرض علي جميل كامل مروه في تشرين الأول (أكتوبر) ١٩٨٨ تولي إدارة مكتب «الحياة» في باريس والاستمرار في تغطية الشؤون النفطية طلبت من أستاذنا الراحل الكبير غسان تويني ناشر جريدة «النهار» أن نكون شركاء في مكتبه الباريسي وبذلك نكتسب من خبرته المهنية الشاسعة وتساهم «الحياة» في تحمله كلفة المكتب الباهظة. وانطلق مكتب «الحياة» في باريس في تشرين الأول 1988 إلى جانب الأستاذين الراحلين غسان ونجله جبران اللذين كانت تربطهما علاقة صداقة خاصة بكامل مروه. ثم لاحقاً عندما طلب غسان تويني من الأمير خالد في رسالة له أن تغطي «الحياة» في باريس أيضاً لـ «النهار» الشؤون الفرنسية وافق الأمير خالد بكل سعة صدر من دون تردد من منطلق تقديره للأستاذ غسان وأيضاً لأنه كان دائماً يريد أن تساهم «الحياة» في تحسين وتطوير الإعلام العربي من دون مبالاة بالمنافسة. وانطلاقة «الحياة» من لندن كانت حدثاً رائداً في الإعلام العربي كما كان أيضاً رائداً على الصعيد العالمي. فقد كانت أول صحيفة في العالم حتى قبل الصحف الأجنبية تدخل مجال النشر الالكتروني. ويذكر كريم كامل مروه انه زار مراكز الصحف الأميركية في تلك الفترة في واشنطن ولم تكن بعد أدخلت الإلكترونية في صنعها.

وكانت توصية الأمير خالد بن سلطان باستمرار انه يريد صحيفة موضوعية وصحافيين ذوي كفاءة ومهنية عليا. وكان دائماً في ذهنية الأمير خالد أن تساهم الحياة في تطوير المجال الصحافي العربي. وانطلقت «الحياة» بلهجة الحرية والحداثة وكان لها منذ البداية مراسلون مبدعون في كل أنحاء العالم في الشرق والغرب. واهتمت الصحيفة بتغطية الأخبار الروسية بمراسليها من موسكو كامران كارداغي ثم جلال الماشطة. وكان لها كتاب في كل أنحاء العالم. فكانت «الحياة» سباقة في مجالات عديدة وذلك قبل الفضائيات العربية وشبكات الإنترنت الاجتماعية التي لم تكن موجودة. فأعطى الأمير خالد منذ انطلاقة «الحياة» كل الدعم للصحافيين وثقته بهم وبقيت «الحياة» نموذجاً في الرأي المستقل والمتنوع. وكانت رائدة بالنسبة إلى غيرها من صحف الخليج في نقل الأخبار بأسلوب اكثر انفتاحاً وأكثر حداثة. ومما لا شك فيه أن صحيفة «الحياة» أدخلت نمطاً جديداً إلى الصحافة العربية خصوصاً في الخليج التي تطورت في شكل كبير بعد إعادة انطلاقة «الحياة».

وللأمير الناشر دور كبير في ذلك لأنه شجع دائماً حرية الرأي ولم يتدخل يوماً في ما يكتبه أي صحافي من أي بلد كان، رغم كل الاتصالات التي كانت تأتيه من هذا المسؤول أو ذاك لمنع كاتب من الإدلاء برأيه.

هذا الأسبوع تحتفل «الحياة» وجميع الصحافيين العاملين فيها في لندن بحضور ناشرها الأمير خالد ونجله الشاب الأمير فهد الذي بدأ والده الناشر يسلمه مسؤولية متابعة ما أراده لصحيفة «الحياة». فالأمير خالد مدرك أن نجله الأمير فهد مهتم بالصحافة لذا أراد تسليمه هذه المهمة. وأملُ الصحافيين وفريق عمل «الحياة» أن تبقى صحيفتنا رائدة وسباقة في نقل الخبر.

Tags not available