|   

الدعم السعودي الفرنسي للجيش اللبناني

Print A+ a-
الثلاثاء، ٣١ كانون الأول ٢٠١٣ (١٨:١٨ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ٣١ كانون الأول ٢٠١٣ (١٩:٢٥ - بتوقيت غرينتش) رندة تقي الدين

التقدمة السعودية السخية بقيمة ثلاثة بلايين دولار للجيش اللبناني عبر الدولة الفرنسية التي تم إبلاغها من القيادة السعودية الى الجانبين الفرنسي والرئيس سليمان ينبغي أن تُقرأ كحرص المملكة وفرنسا على دعم مؤسسة الجيش اللبناني التي هي رمز وحدة لبنان. فهي ليست ضد أي طرف في لبنان لأن فرنسا والسعودية حريصتان على تجمع اللبنانيين وعلى وحدتهم وعلى مستقبل أفضل للبلد مع مؤسسات دولة حقيقية. فعندما استقبل هولاند رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري أكد له ضرورة تجمع اللبنانيين للتصدي لكارثة الفراغ الآتي من دون حكومة مع احتمال التوصل الى موعد انتخاب رئاسي من دون رئيس. وفرنسا مؤيدة لهذا الاندفاع السعودي لدعم الدولة اللبنانية الذي اخذت باريس على عاتقها التعبئة بشأنه وأنشأت المجموعة الدولية لدعم لبنان في نيويورك في أيلول (سبتمبر) الماضي للجيش واللاجئين. والقيادة الفرنسية ترحب بالعمل مع السعودية لهذا الهدف وعلى الجميع في لبنان ألا يقرأوا انها دعم لمؤسسة اساسية في الدولة ضد حزب او سلاح غير شرعي، رغم ان وفاء باريس أكثر من أي لحظة اليوم للقرارين ١٥٥٩ و١٧٠١ ولكن في الظرف الحالي تدرك باريس جيداً انه لا يمكن تصور ان الجيش اللبناني سيقوم بتجريد سلاح «حزب الله» في مثل هذه المرحلة الحرجة من وضع البلد. ولكن دعم الجيش الآن وتعزيز قدراته هو لكي يتمكن من مواجهة كل التحديات والظروف الأمنية الكارثية المتزايدة في البلد. ففرنسا تعرف خطورة الوضع الراهن مدركة انه ينبغي تجنب الفراغ المؤسساتي والتجمع لمواجهة المرحلة. ولكن المشكلة اليوم هي ان فريقاً في لبنان يريد فرض شروطه على الفريق الأضعف الذي سلاحه الوحيد هو الحوار في وجه الاغتيالات التي تستهدف اعضاءه الأبرياء والمعتدلين مثل الوزير محمد شطح. والوزير الشهيد كانت له علاقة جيدة مع الجميع. حتى انه كان في وقت من الأوقات الوسيط المعتدل بين فريق الغطرسة والجمهور الذي كان ينتمي اليه. وعلى رغم ذلك تم اغتيال الرجل المنفتح الدكتور في الاقتصاد وفي الاعتدال والتواضع. فالابتسامة لم تترك وجهه حتى فجرته يد الإجرام.

إن النأي بالنفس عن الصراع السوري الذي تتمناه بعض الدول مثل فرنسا للبنان يبدو انه وهم الآن فواقع ما يجري على الأرض في سورية وفي لبنان عكس ذلك. ولكن تعزيز الجيش وقدراته مسار يبعث على بعض التفاؤل في أحلك الأوضاع لبلد متروك الى انقساماته الخطيرة. فالمطلوب يقظة من الجميع في لبنان لإخراجه من دوامة تأخذه الى مجهول خطير. فالخوف والقلق ينتاب قلوب اللبنانيين في بداية هذا العام الجديد. وخصوصاً ان هناك موعداً مهماً آتياً وهو موعد انعقاد الجلسة الاولى للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس الحريري في ١٦ كانون الثاني (يناير) في غياب المتهمين والمطلوبين اللبنانيين من العدالة الدولية. فدعم الجيش اللبناني امر جيد على امل ان يؤدي الى يقظة وطنية جامعة تحول مسلك البلد عن السير الى المزيد من الفوضى والخطر وزعزعة الاستقرار. فأفضل هدية للبنان في بداية هذا العام الجديد هي في الحقيقة مواكبة المساعدة السعودية الفرنسية للجيش اللبناني في محاولة التجمع رغم تباين المواقف وغطرسة الطرف القوي بالسلاح كي يتجاوز لبنان هذا الظرف الدقيق والبالغ الحساسية.

كفى سقوط شهداء من أفضل الرجال وشباب أبرياء مثل محمد الشعار الذي دفع حياته لأنه كان بالصدفة يتنزه مع رفاقه في المنطقة وقت الاغتيال. ان وحشية الاغتيالات والتفجيرات التي تنال من حياة اللبنانيين ارهاب كارثي مثلما يحدث في سورية والعراق وكل بلد في العالم. فلنتمنَّ ان تنتهي سلسة القتل والتفجير في لبنان واينما كان لغد افضل واتاحة العيش الآمن لشعب لبناني يطالب بالأمن والسلامة وسئم من التشنجات السياسية فيه.

Tags not available