|   

مطلوب ضغط دولي مختلف على إيران

Print A+ a-
الثلاثاء، ٢١ كانون الثاني ٢٠١٤ (١٨:٥١ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ٢١ كانون الثاني ٢٠١٤ (٢٠:١٧ - بتوقيت غرينتش) رندة تقي الدين

أعلنت إيران عن تعليق تخصيب اليورانيوم فوق نسبة٢٠ في المئة. ورفعت بعض العقوبات الاوروبية والاميركية عنها التي تتعلق بالبتروكيماويات والنقل لقطع طيران الخطوط الايرانية والسماح بعودة صانعي السيارات. فهرول رجال الاعمال الغربيون الى طهران لمناقشة احتمالات الحصول على حصة من هذه السوق الجزئية الجديدة.

ان الولايات المتحدة والدول الخمس الاخرى التي فاوضت ايران حول الملف النووي اعتبرت ان هذا الاتفاق المرحلي هو انجاز مهم من شأنه ان يصل الى طمأنة اسرائيل الدولة الاساسية للولايات المتحدة. لكن لسوء الحظ عندما يتحدث الغرب مع إيران عن سورية ولبنان فيرى ان طهران لا تزال ترى ان بشار الأسد وحده له دور في سورية ويوحد العالم حوله رغم انه مسؤول عن سقوط اكثر من ١٢٠ ألف قتيل في بلده حتى الآن. وما زالت ترى إيران ضرورة في تدخل «حزب الله» على الارض في سورية بحجة ان هذا لحماية اللبنانيين على الحدود، بحسب ما قال الايرانيون للجانب الفرنسي. ان مما لا شك فيه ان انغماس «حزب الله» في المستنقع السوري هو السبيل المفضل لاسرائيل. اذن لماذا ستصر الولايات المتحدة على ايران لتغيير موقفها من تدخل «حزب الله» على الارض في سورية ومن التمسك ببقاء بشار الاسد وهو افضل ضمانة لتمزق البلد ولمصلحة اسرائيل. فالحصول على تجميد البرنامج النوويي الايراني مرحلياً مقابل رفع العقوبات الجزئية على ان يستأنف المسار وترفع كلياً ليس حلاً لسياسة ايران الاقليمية وان كان هذا يرضي اسرائيل. كان من الافضل ان تربط دول مجلس الامن رفع عقوباتها بتغيير سياسة ايران الاقليمية. فالصراع السوري اصبح في لبنان نتيجة تدخل «حزب الله» على الارض فيه. واللبنانيون الابرياء يسقطون إما في المستنقع السوري وإما في لبنان في تفجيرات وحشية تزعزع استقرار جميع اللبنانيين. فكان من المهم ايضاً ان تربط هذه الدول رفع عقوباتها بتغيير ايران سياساتها الخطيرة في المنطقة. فلقد فهمنا ان ايران دولة اقليمية مهمة. ولكننا ننتظر من المحادثات الاميركية - الايرانية اكثر من تعليق مرحلي للنووي الايراني. الا ان ديبلوماسية الرئيس اوباما تكتفي بالنسبة لسورية ولإيران بالملفين النووي والكيمياي الاساسيين للدولة العبرية.

فاليوم يبدأ مسار جنيف لحل سياسي منشود وما زال بشار الاسد يقول انه سيترشح للانتخابات وايران ترفض سورية من دون الاسد. فالى اين هذا المسار؟ ابلغنا الوزير كيري في باريس انه سيكون مساراً طويلاً ومعقداً وصعباً وسياخذ وقتاً. ولكن هل نعرف أي صفقة تمت بين الجانب الروسي والاميركي. ولماذا اكتفى الجانب الاميركي بالضغط في الملف النووي الايراني من دون ربطه بالمسائل الاقليمية الاساسية؟

اليوم ستكون مدينة مونترو السويسرية محطة والكل يعرف ان المسار لن يسفر عن شيء اذا بقيت روسيا تقول انها غير قادرة على الضغط على النظام لوقف القاء براميل الموت واتاحة توصيل المساعدات الانسانية لشعب أنهكه نظامه، واذا بقيت ايران تقول ان «حزب الله» في سورية لحماية اللبنانيين على الحدود. ان مسار جنيف محكوم بالفشل لأن روسيا وايران تريدان بقاء الاسد والولايات المتحدة ليست مهتمة بالضغط الحقيقي على ايران وروسيا للحصول على تغيير في موقفهما. فهي عملية علاقات عامة لادارة أميركية لرئيس غير معني بما يجري داخل بلدان الشرق الاوسط سوى عندما ترتبط الظروف بالدولة العبرية وتؤثر على رأي يهود أميركا.

Tags not available