|   

النسخة: الورقية - دولي

لا يجب أن يختلف اثنان على أن الرئيس السوداني عمر البشير داهية في السياسة، فلولا هذا الدهاء لما كان حكم بلاده بلا منازع فعلي منذ «الانقلاب الأبيض» الذي أوصله إلى السلطة عام 1989، ولولا هذا الدهاء لما تمكّن من السفر من بلد إلى آخر وفي حقه مذكرة توقيف منذ العام 2009 من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التورط في جرائم ضد الإنسانية في دارفور. ولولا هذا الدهاء أيضاً لما كان تمكن من البقاء على رأس دولة فقدت نصفها تقريباً بانفصال الجنوب عام 2011.

قبل يومين، نال البشير إقراراً بدهائه هذا من الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما، فقد كتب إلى الكونغرس طالباً رفع عقوبات عن السودان، معللاً ذلك بـ «تراجع ملحوظ في الأنشطة العسكرية» التي تقوم بها الحكومة «في بعض مناطق النزاع» (دارفور وكردفان)، وبتعاون الخرطوم مع واشنطن في التعامل مع «التهديد الإرهابي».

في الحقيقة، تلخّص هذه الجملة الأخيرة، إلى حد كبير، ماهية «السلاح السري» الذي ساعد البشير على مدى سنوات في إرغام خصومه على عدم قطع «شعرة معاوية» معه. بالطبع، ليس المقصود هنا أنه هو من يستخدم الإرهاب سلاحاً ضد خصومه، بل أنه يعرف كيف يستخدم ورقة الإرهاب وكيف يتخلص منها عندما تصبح عبئاً.

وقوة البشير، في هذا المجال، مرتبطة بخلفيته الإسلامية التي لا تنفصل عن خلفيته العسكرية. ولذلك، لم يكن غريباً على حكومته الإسلامية اللون والهوى، أن تستضيف في التسعينات طيفاً واسعاً ممن يوصفون بـ «الجهاديين». كان بينهم زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن وزعيم «الجهاد» أيمن الظواهري وغيرهما كثير. وكان السودانيون يعرفون بالطبع ما يقوم به ضيوفهم، لا سيما في مصر وليبيا والجزائر، لكنهم تركوهم يعملون… إلى أن طفح الكيل. تزايد الضغط على البشير بعد فشل محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995، والتي نفذها إسلاميون انطلاقاً من الخرطوم. شعر أيضاً بأن مصريي «الجهاد» يتصرفون وكأنهم «دولة داخل الدولة» عندما قتلوا صبيين بتهمة التجسس، حتى من دون إبلاغ مستضيفيهم بذلك. وعندما شعر بأن الشكاوى من «الجهاديين» الليبيين والجزائريين وبقية «القاعديين» لم تعد تُحتمل، لم يجد البشير غضاضة في ترحيل ضيوفه المزعجين، وفتح قناة سرية مع الاستخبارات الأميركية.

لم يكن إبعاد بن لادن ورفاقه عام 1996، المرة الأولى التي يستخدم فيها البشير «ورقة» مكافحة الإرهاب. ففي العام 1994، أجرى مقايضة مع المخابرات الفرنسية وسلّمها الإرهابي العالمي كارلوس بعد مطاردة دامت 20 عاماً.

ساعد مثل هذه الصفقات البشير على إبقاء خطوطه مفتوحة مع خصومه حتى في أحلك أوقات نظامه. لكن ارتباطه الذي لم ينقطع بالإسلاميين كان يثير، بين الفينة والأخرى، مخاوف الخائفين منهم. وهو أصلاً لم يخف صلته بهؤلاء، لا سيما بعد «الربيع العربي». في 2011، رد البشير الصاع صاعين للعقيد معمر القذافي، الذي كان دعم محاولة فاشلة قادها متمردو دارفور لقلب نظامه وكادوا ينجحون، بعدما وصلوا إلى أم درمان، إحدى مدن الخرطوم الثلاث، عام 2008. مد الرئيس السوداني خصوم القذافي، بما في ذلك الإسلاميون، ضيوفه «المزعجون»، في التسعينات بجسر جوي ساعدهم في إطاحة العقيد وقتله. كما أعاد البشير تعزيز علاقته السابقة بالإسلاميين المصريين بعد وصول «الإخوان» الذي سدة الحكم.

هل اللعب بورقة الإرهاب ما زال يُجدي اليوم؟

قرار أوباما رفع بعض العقوبات عن السودان يوحي بأن ذلك ما زال مجدياً، وهو ما يعني أن الأجهزة السودانية لا بد أنها تعاونت مع الأميركيين في مجال الإرهاب. وإذا كان ذلك صحيحاً، فأغلب الظن أنه مرتبط تحديداً بنشاط «داعش» وخلاياه. كما أن تسليم تونس أخيراً قيادياً «داعشياً» مطلوباً يوحي بأن الخرطوم جادة فعلاً في تعاون ضد الإرهاب. وإذا كان التعاون ضد «داعش» لا يثير إشكالات، إلا أن التحدي الذي يواجهه البشير مرتبط بـ «الإخوان»، لا سيما المصريين. لكن علاقته الجيدة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومع الدول الخليجية المعارضة بشراسة لـ «الإخوان» (مثل الإمارات) أو المساندة القوية لها (مثل قطر)، توحي بأنه نجح بدهائه المعتاد، في إرضاء الإسلاميين وخصومهم!

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available