|   

النسخة: الورقية - دولي

كيف تنتهي الحروب والنزاعات؟ غالباً ما تنتهي بتغلّب طرف على آخر، أو بوصول المتحاربين إلى مرحلة الإنهاك التي ترغمهم على قبول تسوية.

الاحتمال الأول لا يبدو واقعياً في سورية اليوم. فلا النظام قادر على إخضاع معارضيه، ولا هؤلاء قادرون على إطاحته. ماذا عن الاحتمال الثاني؟ ترفض أطراف النزاع، حتى الآن، الإقرار بأنها وصلت إلى مرحلة الإنهاك. فالنظام يكرر، يوماً بعد يوم، عزمه على «استعادة» البلد كله ممن يسميهم «الإرهابيين». والمعارضة، من جهتها، تتمسك بتصميمها على تغييره، بالقوة إن لم يكن سلماً.

ولكن على رغم هذه «العنتريات» من الطرفين، يبدو في حكم المؤكد أن كلاهما أُنهكا، أو شارفا على ذلك. وما قبولهما أصلاً بالجلوس حول طاولة مفاوضات سوى تأكيد على أنهما منهكان. فبديهي أنهما لو كانا قادرين فعلاً على الحسم العسكري لما فكّراً أصلاً في حل تفاوضي.

انطلاقاً من هذه الخلفية، أي إنهاك أطراف الأزمة السوريين، يمكن فهم أهمية الدور الذي تلعبه حالياً الأطراف الإقليمية في التسوية، والمقصود هنا تحديداً إيران من جهة، وتركيا -وبدرجة أقل الأردن- من جهة ثانية. وأهمية دور هذه الأطراف تتمثّل أساساً في أن أطراف النزاع المحليين لن يكون بمقدورهم، وهم منهكون، أن يعرقلوا أي حل وسط يتوصل إليه داعموهم الإقليميون.

وفي الواقع، تبدو صورة نفوذ الإيرانيين على حلفائهم السوريين أكثر وضوحاً من صورة النفوذ التركي، وإلى حد ما الأردني، على الطرف الآخر من المعادلة السورية. فسطوة طهران على دمشق تبدو اليوم واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار. فلولا ميليشياتها اللبنانية والعراقية والأفغانية والباكستانية، والإيرانية بالطبع، لما تمكن النظام السوري من الصمود كل هذا الوقت. وتعرف حكومة دمشق بالتأكيد، أن لا طاقة لها على البقاء يوماً إذا ما قرر الإيرانيون سحب البساط من تحتها.

لكن الأمر ذاته لا ينطبق على الأتراك، فسلطة هؤلاء تبدو واضحة على فصائل «درع الفرات» بريف حلب الشمالي، لكنها تتراجع عندما يتعلق الأمر بالفصائل الأخرى، لا سيما في إدلب وحماة. ولهذا، يبدو أمراً بالغ الأهمية ما يحصل حالياً في المحافظتين من عملية «فرز» بين الفصائل، كونها توضح قوة «الورقة» التي يحملها التركي أو ضعفها في المفاوضات. وقد أفرز هذا «الفرز» حتى الآن ظهور «هيئة تحرير الشام» التي يقودها قيادي سابق في «حركة أحرار الشام»، المفترض أن علاقتها ممتازة مع الأتراك. كما أن جزءاً لا يُستهان به من عناصر «الهيئة» يتكون أيضاً من فصيل «نور الدين الزنكي» الذي كان يحظى بدعم قوي من الأتراك (والأميركيين). لكن أن يكون «حلفاء» سابقون للأتراك في موقع قوي في «الهيئة» الجديدة لا يعني بالضرورة أنها يمكن أن تخضع لما تمليه عليها أنقرة. ذلك أن طرفاً أساسياً فيها هو «جبهة النصرة»، المصنّفة «إرهابية»، قد يكون هو من استوعب حلفاء الأتراك إلى صفه (المتمسك بالعمل العسكري)، عوض أن يكونوا هم من استوعب «النصرة» وغيّروا أيديولوجيتها «القاعدية». وفي المقلب الآخر، يبدو رهان الأتراك منصباً على «حركة أحرار الشام» التي تبقى رقماً أساسياً في المعادلة على رغم انشقاق قياديين ومجموعات من صفوفها والتحاقهم بـ «هيئة تحرير الشام».

أما في الجنوب السوري، ففصائل «الجبهة الجنوبية» تبدو ميّالة لسماع «نصيحة» الأردن، وهو طرف يلعب في جنوب سورية دور تركيا في شمالها. ولكن كما في الشمال، لا تبدو الصورة محسومة للأردنيين في الجنوب، فعلى رغم أن فصائل «الجبهة الجنوبية» هي الأكبر، فإن هناك وجوداً لا يُستهان به لـ «هيئة تحرير الشام» التي تشن الهجوم الحالي في درعا، والذي يؤكد أنها لا تشعر بالإنهاك.

هل يمكن، انطلاقاً مما سبق، القول إنه إذا ما اتفق الأطراف الإقليميون على حل لأزمة سورية فإن الأطراف المحليين لن يكون في وسعهم عرقلته بحكم أنهم منهكون؟ «الحل الإيراني» يبدو في حكم المسلّم به في ما يخص النظام في دمشق. لكن باستثناء فصائل «درع الفرات» (تركيا) وفصائل «الجبهة الجنوبية» (الأردن)، فإن بقية فصائل المعارضة تبدو منخرطة في «فرز» يُنهي وجود من يشعر بـ «الإنهاك» فيخرج من المعادلة... أو يبتلعه «حوت النصرة».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة