|   

النسخة: الورقية - دولي

كنا نظن الجيش اليمني في الشمال خاضعاً لإمرة غير مباشرة من علي عبدالله صالح، فإذا بمقتل الرئيس السابق المأسوي، بأيدي الحوثيين، يعطينا صورة مختلفة، فهذا الجيش بعتاده وصواريخه التي حصل عليها في عهد صالح لم يمنع الاغتيال وترك ميليشيات الحوثي حرة في السيطرة على العاصمة، وفي محاربة عناصر «المؤتمر الشعبي العام» ودفع الحزب الكبير إلى التشرذم والانقسام.

ليست المشكلة في الولاء بقدر ما هي في تشرذم الدولة التي يُعتبر الجيش، أي جيش، لصيقاً بها، يتماسك حين تقوى ويتفرق حين تضعف وتتوزع سلطتها على ميليشيات الأمر الواقع. هكذا نجد الجيش اليمني في الشمال تابعاً، مباشرة أو بطريقة غير مباشرة، للانقلابيين الحوثيين. وفي الضفة الثانية نرى الشرعية اليمنية ترمم ألوية الجيش في مناطقها بإضافة متطوّعين، لكنها تجد نفسها مضطرة لرعاية مقاتلين للدفاع عن الشرعية تحت اسم «المقاومة» إلى جانب الجيش. بذلك تحدّد وكالات الأنباء طرفي الصراع بأنهما الجيش الوطني والمقاومة في مواجهة الجيش واللجان الشعبية (الاسم الآخر لميليشيات الحوثي).

بمقتل علي عبدالله صالح يفقد الحوثيون شريكاً كان يتقن لغة الحوار مع الأصدقاء والخصوم ويعتبره المواطنون في الشمال موضع ثقة في انتظار أوان الحل وإسدال الستار على المأساة اليمنية. الحوثيون الآن وحدهم، بميليشياتهم وجيشهم ودباباتهم وصواريخهم، ولكن، قبل كل شيء، هم وحدهم بلغتهم الأيديولوجية التي تطلب الموت، بخفّة الشعارات، لخصوم قريبين وبعيدين، ولا تملك لغة السياسة القائمة على تقدير ميزان القوى وحقائق الجغرافيا ومصالح المواطنين. أليس غريباً وعجيباً أن يكرر الحوثيون يومياً لغة العداء لجارتهم الكبرى المملكة العربية السعودية ولا يتقدّمون إليها بخطاب مرن يساعد في الوصول إلى حل يحفظ اليمن، البلد الذي سيبقى، بالضرورة الواقعية، محتاجاً إلى حسن جوار مع السعودية بل إلى الحرص على أخوّة هذه الدولة، ولن يستطيع الحوثيون التهرُّب من جيرتها حتى عبر بساط ريح يحملهم إلى طهران.

وتبدو سيطرة الحوثيين على الجيش في مناطقهم استلهاماً للثورة الخمينية في بداياتها حين تأسس الحرس الثوري على قاعدة إضعاف الجيش، فقد كان الخميني يخاف قيامة الدولة الإيرانية العميقة بواسطة جيشها. بذلك تبدو توأمة الثورة والميليشيا بديلاً لتوأمة الدولة والجيش. ويظهر سلوك الحوثيين كنوع من الحرب الدائمة على الدولة اليمنية لمنع قيامها.

هذا السلوك يذكّر بتجارب فاشلة لحزب البعث في العراق وسورية حين أسس ميليشيات رديفة للجيش تحت مسميات عدة كالحرس القومي والجيش الشعبي ومجموعات الدفاع الوطني. كان صدام حسين وحافظ الأسد يخشيان انقلاباً يقوم به جيش قوي فأضعفاه بالتشكيلات العسكرية الرديفة، وكان ذلك علامة ضعف الدولة الجامعة وتفرّق المواطنين بين حزبيّ محظي وغير حزبي يئنّ تحت وطأة الفقر وتراجع الأمن وفقدان الكرامة.

تنتشر الميليشيات في الدول الضعيفة والدول القائمة على أيديولوجيا واحدة، وهي تولد من عوامل دينية وإتنية وجهوية كما هي الحال في لبنان وليبيا والعراق وسورية، وهي دول تضاف إلى اليمن في تعسّر ولادتها وسيادتها، لأن الميليشيا توجد لكي تبقى ولا ترضى أبداً ترك السيطرة لجيش الدولة.

وفي اليمن بالذات يبقى الأمل بسياسة أكثر ذكاء للشرعية المعترف بها، بأن تعمل على تقوية الجيش وسائر مؤسسات الدولة، بعيداً من الصراعات الصغيرة وشبهة الفساد. وليس لليمنيين سوى هذا الأمل الذي يرتضيه جيران يريدون يمناً مستقلاً يدرك جيداً مصالحه مع بيئته العربية الطبيعية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة