|   

النسخة: الورقية - دولي

عندما تكون على سفر قاصداً مكاناً ما، بعربتك، تتبع الإشارات التي تدلك على الاتجاه الصحيح لتأخذ الطريق الذي يوصلك إلى وجهتك وليس الإشارات.

لكن هذه الحال لا تنطبق على العلاقة بين الإنسان وهدفه الأساسي، أي الحقيقة، فهو يجمع الإشارات والوسائل ويترك الطريق الذي يوصله إلى مبتغاه. ويظهر ذلك الخلل، على سبيل المثل، جلياً في المقابلات التي تجريها محطات التلفزة مع الكتاب والمفكرين، فغالباً ما يظهرون وهم جالسون إلى مكتباتهم العامرة وكتبهم الأثيرة والكثيرة، فلماذا يجمع هؤلاء الكتب والمراجع ويكدسونها، كما يجمع غيرهم الأموال والعقارات أو الأزياء والثياب والمجوهرات؟

إن من علامات الوصول إلى الهدف التخلي فأنت إذا وصلت وجهتك ستركن عربتك وتدخل بيتك أمْ أنك ستفعل العكس؟

 

 

* كاتب سوري

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة