|   

المصري محمد فتوح يبحث عن «الزعيم» في المخيلات

Print A+ a-
الخميس، ١١ نيسان ٢٠١٣ (١٧:٥٩ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ١١ نيسان ٢٠١٣ (١٩:٥٠ - بتوقيت غرينتش) القاهرة - ياسر سلطان

«الزعيم»، هو عنوان معرض للفنان المصري محمد فتوح تستضيفه قاعة «أرت اللوا» في القاهرة، في محاولة للبحث في مفهوم الزعامة وانعكاساتها على الناس في الشارع. يرصد فتوح آراء الناس في شكل الزعيم الذي يتمنونه، والذي يحقق لهم أحلامهم على أرض الواقع. ويحاول تحقيق هذا الحلم وإن في شكل مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي تلاعب في تفاصيلها بواسطة برامج الغرافيك.

هي مجرد صورة فوتوغرافية تتبدّل فيها ملامح هذا الزعيم. وتتعدّد الشخصيات التاريخية التي يتقمّصها المشاركون وتتنوع. تفصل بينها سنوات وحقب وقرون، من رمسيس وحتشبسوت، إلى سعد زغلول وجمال عبدالناصر وأنور السادات.

وتوزّع في المعرض أوراق أشبه بالاستبيان، ليرسم عليها الزائر ويكتب ما في مخيّلته. يعيد فتوح جمعها لاحقاً، ويعرضها الى جانب صوره. لذا قد يرى الزائر عشرات من هذه الأوراق، كل ورقة تحتوي على تصور خاص عن هذا الزعيم النموذجي الذي يتمناه، معروضة الى جانب صور فتوح. وهكذا، تشكّل المواد الفنية مجتمعة انعكاساً لحالة الجدل الدائر في الشارع المصري حول الرئيس محمد مرسي الذي جاء على أثر ثورة شعبية. ويفرض الحديث عن مفهوم الزعيم والزعامة نفسه، إزاء كل هذه الاحباطات التي تواجه الشارع بعد الثورة، احباطات تصل إلى درجة خيبة الأمل أحياناً في ما وصلت إليه شخصية الزعيم على أرض الواقع.

يصاحب المعرض نشاط تفاعلي يتمثل في «الاشتباك» مع الناس مباشرة حول تصورهم عن الزعيم ومفهومهم الخاص للزعامة، إذ يشارك شباب الحي الفنان اختيار أول شخص يمر في الشارع زعيماً، وذلك في توقيت يتفقون عليه. ويخبر الشباب الزعيم الذي وقع عليه الاختيار عن القصة القديمة التي تتناول مملكة من الممالك فقدت ملكها، بعد معاناة شديدة مع المرض، وتلافياً لفتنة كبيرة بسبب الصراع على الحكم، قرر سكان المملكة اختيار أول شخص يمر أمام بابها زعيماً عليهم.

يطرح الزعيم المختار تصوره عن الزعامة، وأحلامه الخاصة تجاه المنطقة إذا ما تولى زعامتها. ويقبل الشباب مهمة واحدة يأمرهم بها الزعيم ولكن شرط أن تصب في مصلحة عامة لأهل الحي، مثل تنظيف شارع أو طلاء حائط أو تنظيم المرور... وأن تكون المهمة ممكنة التنفيذ، على أن يؤدّوها على أكمل وجه.

وسيُختار أربعة زعماء من الأهالي على مدار أربعة أيام، وفي ختام المعرض تصمم الفنانة نيني عياش أربع عرائس للزعماء الذين وقع الاختيار عليهم، وتقدّم عرضاً بهذه العرائس داخل قاعة المعرض.

ويستهدف المعرض كما يقول محمد فتوح، إثارة سؤال بسيط لدى المشارك عن مفهومه لفكرة الزعيم، ويطرح بدائل للتصور الذهني الحاد المهيمن عن فكرة الزعامة، عبر المزاوجة البصرية بين زعماء التاريخ وشخصيات حاضرة في دائرتنا القريبة، مستخدماً أدوات فنية كالفوتوغرافيا والكولاج والغرافيك والخط العربي.

يضيف: «قفز إلى ذهني هذا التساؤل عن مفهوم الناس لفكرة الزعيم بعد اندلاع الثورة المصرية، فكل شخص لديه تصور ما عن هذه الفكرة، وكل له صورة مثالية للزعيم يراها من وجهة نظره مناسبة للمرحلة التي نعيشها. هناك من يحلمون بزعيم ذي شخصية قوية يستطيع أن يعيد الهدوء إلى الشارع المصري، وهناك من يبحث عن زعيم ذي شخصية كاريزماتية يستطيع أن يجمع الناس حول هدف واحد، ولكن في كل الأحوال ثمة فكرة محددة في ذهن الجميع عن هذا الزعيم لا يريدون تغييرها مطلقاً، وربما هي سبب الإحباط الذي نعانيه اليوم».

Tags not available