|   

إطلاق شعار «مكتبة الملك فهد».. وافتتاحها قريباً

Print A+ a-
الأربعاء، ٠٦ تشرين الثاني ٢٠١٣ (٢٢:٩ - بتوقيت غرينتش)
الأربعاء، ٠٦ تشرين الثاني ٢٠١٣ (٢٢:١٤ - بتوقيت غرينتش) الرياض - «الحياة»

دشن الأمين العام لمكتبة الملك فهد الوطنية محمد الراشد الشعار الرسمي للمكتبة الوطنية أمس. وأوضح الراشد أن هذا الشعار يأتي مواكباً للمرحلة الجديدة للمكتبة التي ستكون محققة لآمال وتطلعات الجميع ومنفذة دعماً للثقافة والمعرفة، لافتاً إلى أن الشعار صُمم وفق رؤية تجريدية، رمزت تفاصيله البسيطة إلى شكل المبنى الهندسي بحلته الجديدة. وأضاف أن إطلاق الشعار الجديد سيكون نقلة نوعية للمكتبة، ليس فقط في الشعار، إنما في المبنى وتصميمه الذي يعد معلماً بارزاً من معالم الرياض، كما أنه يأتي مع قرب افتتاح المكتبة التي ستكون هناك نقلة في خدماتها مع قرب انتهاء المشاريع التقنية التي تقوم بها المكتبة. ولفت إلى أن المكتبة ستكون لها إسهامات كبيرة في مختلف النشاطات العلمية والأدبية، إضافة إلى استقبال رواد المكتبة من العامة والمثقفين وطلاب العلم والدارسين، إضافة إلى إقامة حلقات النقاش وورش عمل والمشاركة في المعارض والمؤتمرات واستقبال الزائرين القادمين من الخارج إلى المملكة، مشيراً إلى أن المكتبة ستستعين بالجانب التقني لمواكبة التطور العالمي من خلال توفير جميع محتوياتها بما يسمى بالمكتبة الرقمية لجميع المهتمين من باحثين ودارسين. من جهته، قال المصمم للشعار الجديد مدير دار المحترف السعودي كميل حوا: «ليس من مكانة مهنية أعلى من مكانة تصميم شعار لمكتبة وطنية، في عصر تطلق فيه النداءات المدوية للدفاع عن الكتب والمكتبات وضرورة حمايتها والحفاظ عليها».

وأضاف: «حين طُلب من المحترف السعودي تصميم شعار لمكتبة الملك فهد الوطنية، شعرنا بأهمية الأمر لسببين: الأول لأنه شعار لمكتبة وطنية، والثاني لأنه يخلد اسم الملك فهد، أول وزير للتربية والتعليم والمعارف في المملكة. وأيضاً رأى فريق العمل في المحترف أن في وحدات المبنى الهندسية كتباً ويماماً وتحليقاً في عالم المعرفة، فاجتهد أن يكون في الشعار ما يرمز إلى ذلك، بحيث يكرم وطنية المكتبة وصاحبها».

Tags not available