نقد الحاجة إلى فيلسوف الغيرية ليفيناس 

رشيد بوطيب |

المكتبة العربية تجهل ليفيناس، فيلسوف الغيرية بامتياز. ليفيناس، صوت الآخر في الفلسفة الغربية، الذي فقد كل أسرته خلال الحكم النازي لشرق أوروبا، وبالضبط لبلده الأصلي ليتوانيا، صوت مختلف ومغاير. جاءت كتاباته لتندد بالعقل كسياسة توسعية وبالحرية كنزعة ارهابية ترفض غيرية الآخر المطلقة، تختزله في معنى، تشكله بحسب نموذجها، تسيطر عليه. من منا يذكر كلمات ليفيناس عقب مذبحة صبرا وشاتيلا:"الإنسان أكثر قداسة من كل أرض مقدسة". جاءت فلسفة ليفيناس أو أخلاقه كفلسفة أولى - أخلاق الأخلاق كما يسميها لأنها لا تبغي بناء قواعد أخلاقية - تفكيكاً للتقليد الأنوي للفلسفة الظاهراتية من جهة، ولأنطولوجيا هايدغر بعمائها الأخلاقي من جهة ثانية. كتابه الرئيس"الكلية واللانهائي"تفكيك لمنطق الشبيه، للشبيه كبنية للكلية أو للكلية كسيطرة وإدماج للآخر بداخل نظام العقل الأحادي البعد والامبريالي المعنى. إن الكلية هي التحقيق الدينامي للواحد. لكن الكتاب يؤسس أيضاً لأخلاق"ضعيفة"لا تريد أن تصنع من الآخر أنا أخرى alter ego كما هو الحال عند هوسرل وحال كل فلسفة تقوم على وعي الاجتماعي. لا يملك العقل أصواتاً متعددة كما يدعي هابرماس في"الفكر ما بعد الميتافيزيقي". للعقل صوت واحد. وكل حديث عن وحدة العقل هو إخراس للصوت الآخر."الأنوية أو المونولوغ هي بنية العقل"يقول ليفيناس.

إن تجاوز هذا التمركز حول الذات لا يتحقق إلا عبر الحفاظ على الفرقة أو الانفصال بين الأنا والآخر. انفصال هو أكثر قرباً من القرب، لأنه لا يطلب الهيمنة على الآخر ولا يبغي دمجه بنظام الأنا. انفصال هو ميتافيزيقا وليس أنطولوجيا. الأنطولوجيا معنى، سيطرة، علاقة حيادية بالموجود، في كلمة: حرب. لذلك يدعو ليفيناس إلى اكتشاف علاقة أخرى مع الموجود بعيداً من الكلية تتأسس على الميتافيزيقا. فالميتافيزيقا كلانهائية أو كوجه هي من يكون الوعي أو من يمنحه معنى، هي شرط إمكان الوعي وتحققه. و"تحديد"الغيرية ليس سوى رفض لكل تحديد لهذه الغيرية. فالآخر ليس موضوعاً لمعرفة موضوعية ومموضعة، تربط الآخر بالأنا، بأنا متأملة على طريقة ديكارت وهوسرل، أنا تحمل العالم ومعناه بداخلها.

ليس الآخر نتيجة تأمل ترنسندنتالي أو تمثل أو تكوين كما هو الحال في التأمل الخامس من"التأملات الديكارتية"لهوسرل. إن الحديث مع الآخر وليس التكوين الأحادي الذي ينطلق من الأنا من يجعل الآخر آخر. والعلاقة"ذات - موضوع"تتعارض مع الأخلاق كمطلق ميتافيزيقي. إن الآخر أصل المعنى ومآله. فهو الوجه الذي يكشف عن نفسه في مخاطبته لي، في تعبيره عن ذاته، في فقره وضعفه، وفي صرخته بوجه الجلاد:"لن تقتلني". لذلك لا يمكن إدراك الآخر بالطريقة نفسها التي يتم بها إدراك موضوع ما. بل لا يمكن إدراكه البتة. وفي هذا السياق يلتقي ليفيناس بأقطاب الفلسفة الحوارية في المانيا في احتفائهم بفيورباخ وتأسيسه للغيرية على اللغة.

قراءة ليفيناس لهوسرل وتجاوزه للظاهراتية يتلخصان في مرحلتين: المرحلة الأولى نسميها"الحرية"والثانية"الأخلاق". الانتقال من"الوعي"إلى"الوجه"لا يختلف في شيء عن الانتقال من الحرية إلى الأخلاق. وبلغة أخرى، فإن الشاب ليفيناس الذي عرف الثقافة الفرنسية بظاهراتية هوسرل، يرى في كتابه عن هذا الفيلسوف الذي صدر سنة 1940 أن الظاهراتية فلسفة للحرية وتحقيق لذاتية حرة. حرية تحقق كوعي. وعي يوجد قبل العالم ولا يتحدد العالم إلا به ومنه. بل إن قراءته للاختزال الفينومينولوجي تفضح نظرته المثالية إلى الظاهراتية. إنه بحسب فهمه نوع من الحفاظ على الوعي خارج العالم. فليس الوعي لحظة في العالم بل اللحظة المؤسسة بامتياز.

لكن ليفيناس بعد نقلته الأخلاقية سيجد في الحرية أصل كل عنف. حتى أن أخلاقه ليست في نهاية الأمر سوى نقد ونقض للحرية وللوعي المكون. وهو يلتقي في نقده للوعي الترنسندنتالي بموريس ميرلو - بونتي الذي رأى من جانبه أن الوعي ابن العالم ومرهون به. إن ليفيناس يفهم فعل التكوين كعنف، وتعبير عن فكر مونولوغي ومونادولوغي. ذلك أن الكوجيتو وفق هذه النظرة المثالية يظل حراً من الآخرين، ذاتية مكتفية بنفسها، تنظر إلى الآخر كشيء أو تكونه كـ"هو". صحيح أن الذات تحتاج إلى الآخرين من أجل تكوين العالم موضوعياً وأن الموضوعية هي ما تشترك فيه الذوات كما يرى هوسرل، لكنها ذوات يجمع بينها موضوع واحد. إنها تتمثل المواضيع بطريقة واحدة. إن البيذاتية تشترط هذه الواحدية. وبلغة أخرى، فإن الأنا المكونة لا يمكنها أن تفهم فهم الآخر للموضوع إلا بالطريقة نفسها التي تفهم بها هذا الموضوع. ولذا يرى ليفيناس بحق أنها بيذاتية ذاتية. إنه يدافع عن التواصل ضد فعل التكوين وعنفه. ذلك أن شرط الموضوعية في نظره هو التواصل. تواصل لا يتحقق داخل منطق التكوين الذاتوي بل يفجره من الداخل، لأنه يشترط الانفصال بين الأنا والآخر، الآخر كوجه وكلانهائي منفلت من كل معنى.

إن نقد الوعي هو أيضاً نقد لغربة التمثل عن العالم أو لهذا التمثل"المجثت"كما يسميه. فعلى الضد من بنية"وعي شيء ما..."الهوسرلياني يدافع ليفيناس عن فكرة"الحياة من...". إن الوعي يحيا من العالم ويتنفس داخله، إنه مرهون بالآخرين. و"موضوع"الوعي هو أصلاً شرط تحققه. وكل تمثل ينكر ذلك هو تمثل مجثت لا يأخذ في الاعتبار تاريخية الوعي.

ونقد الوعي هو في النهاية نقد لقصدية مكبوتة. لقصدية لا تستضيف الآخر ولا تفتح أبوابها أمامه، بل تعمل على تحويله إلى موضوع للمعرفة. إنها نوع من المطابقة بين الذات والموضوع. من أجل ذلك يدافع ليفيناس عن قصدية مغايرة تتحقق خارج فعل التمثل، جذورها ضاربة في الواقع وليست حبيسة نظام الأنا. قصدية هي جسد وليست وعياً."إن الوجه معنى في ذاته"يقول ليفيناس في"الأخلاق واللانهائي".

أما نقد ليفيناس لهايدغر أو للأنطولوجيا كسبات أخلاقي فيمكن تلخيصه في نقطتين. أولاً نقد المعية. لا غرو في أن هايدغر طور في كتابه"الوجود والزمان"بيذاتية يومية وليس بيذاتية خالصة كما هو الحال عند هوسرل. فالذات ليست مستقلة البتة عن العالم. ففي الأدوات التي نستعملها مثلاً نكتشف وجود الآخرين، المطرقة التي نستعملها صنعها فلان والبيت الذي نسكنه بناه علان... إن الآخر مكون للذاتية. لذلك يرفض هايدغر كل تصور نظري للعالم ويفهم الفلسفة كهيرمينوطيقا لليومي والأنطولوجيا الأساسية كتدمير لفلسفة الذات. المعرفة تظل في نظره مرهونة بسياقها التاريخي. بل إن حديث هايدغر عن"الرعاية"قد دفع بعض البعض إلى الاعتقاد بوجود أسس أخلاق للاختلاف في كتابه"الوجود والزمان". لكن ليفيناس يرى في هذا الكتاب تأسيساً لأولوية الوجود على الموجود، وفي المعية منطقاً للشبيه. أولوية علاقة الوجود مع الموجود التي هي علاقة لا شخصية ومحايدة على العلاقة بين الموجودات، العلاقة الأخلاقية. إنه وجود مكتف بذاته.

وفهم الوجود هو شرط فهم الموجود. ولهذا السبب لا يمكن الحديث عن الغيرية في هذا المنطق اللاشخصي وفي ظل وجود لا يتكلم. أما فكرة المعية فهي وإن كانت فكرة بيذاتية، إلا أنها بيذاتية لا تسمح بتحقق المختلف المطلق إذا استعملنا لغة دريدا في كتابه"مارقون". المعية هنا تتأسس على الأنالوجيا أو المماثلة، في كلمة: أخواتية. على الضد من علاقة"كتف - كتف"الكليانية يدافع ليفيناس عن علاقة جديدة، ما يسميه"وجهاً لوجه"، لأنها علاقة لا تهدف إلى المعية كتماهٍ مع الجماعة بل إلى الحفاظ على الانفصال بين الأنا والآخر شرط الاختلاف. نفهم موقف هايدغر بوضوح حين قراءتنا لتفكيك دريدا لخطاب الجامعة الشهير الذي جاء مبشراً بجوهر الذات الألمانية وبالعقل كحرب بوليموس وبمبدأ الزعيم الموحد للجماعة والضامن لاستمرارها. يؤسس ليفيناس في احتفائه بالانفصال والاختلاف والوجه لذاتية تتحقق كمسؤولية اتجاه الآخرين، بذاتية تتأسس كأخلاق ولا تطلب ابتلاع الآخر وتحويله إلى شبيه، بذاتية تفتح أمامنا أبواب الميتافيزيقا كلانهائية ضداً على حرية مكتفية بذاتها تنظر إلى الآخر كتهديد لوجودها كما هو الحال عند سارتر. ذاتية تلخصها كلمات بول سيلان:"أنا أنت حين أكون أنا أنا".