"أحبائي" والشاشة 

سمر يزبك |

عندما ظهرت أغنية جوليا بطرس "أحبائي" على بعض الفضائيات اللبنانية مثل "نيو تي في"، و"أن بي أن"، كما على قنوات أخرى مثل: "السورية" و"الجزيرة" والشاشات الخاصة بأغاني الكليب، بدا عدم ظهورها على قناة "المنار" أمراً لافتاً للانتباه ومدعاة تساؤل له ما يبرره، خصوصاً إذا عرفنا أن هذه الأغنية التي كتب كلماتها الشاعر غسان مطر، مستوحاة من كلمة التي ألقاها السيد حسن نصر الله خلال الحرب الاسرائيلية على لبنان، وفيها يرد على رسالة مقاتلين من"حزب الله"، ما يعني أن جوليا حصلت على موافقة"حزب الله"ولو الضمنية لتصوير الأغنية. وكانت جوليا ظهرت محتشمة في الفيديو كليب مع بعض الإيحاءات الخاصة بـپ"حزب الله"الذي ساعد في إنتاجه، كحضور الطفلات المحجبات. وعُرض الكليب متزامناً مع الجولة الغنائية التي قامت بها جوليا على بعض البلدان العربية، وظهرت خلالها ضيفة على عدد من الشاشات العربية، تتحدث عن مشروعها وعن قصة الكليب وأهميته، حتى أن قناة"الجزيرة"استضافت متحمسة مخرجته"صوفي بطرس"وعاد ريع هذه الجولة الى العائلات المتضررة من الحرب.

ضمن سياق كهذا سيبدو من غير المألوف، أن تمتنع شاشة"المنار"عن بث الأغنية، على رغم أن هذه الشاشة كانت بدأت بالسماح للنساء الضيفات وليس المذيعات، بالظهور سافرات في احتشام حتى لا نقول ان عدم ظهور الأغنية له علاقة بفكرة الحجاب. وكان الظهور اليتيم للكليب على"المنار"متزامناً مع سياق مختلف، بُث فيه الصوت مع حشود المعارضة في الشارع اللبناني، وكان البث خجولاً وغير اختياري لأن الجمع كان يرددها في شكل عفوي، كما أظهرت قناة"المنار"نفسها مع الكثير من الأغاني الوطنية الأخرى، من هنا نفترض ان البث كان تسللاً"غير شرعي"على حد تعبيرات سياسة البث التلفزيونية، ما يفترض أن هناك قراراً بعدم بث الأغنية.

أقول"غير شرعي"لأن القناة الناطقة بلسان"حزب الله"تجد نفسها أمام تساؤلات مشاهدين من مختلف الأطياف، عن حجب الكليب عنهم، ولماذا لم تعرضه حتى اللحظة؟ وربما يكون السؤال الأهم: كيف يُعطى الإذن بتحويل كلمات نصر الله الى أغنية وطنية تخدم شعارات الحزب، ويكون ذلك من ضمن الشرعية، ولا يكون عرض فيديو كليب تظهر فيه امرأة سافرة، مع طفلات محجبات شرعياً؟

وإذا كان هذا الظهور السافر للفنانة جوليا، ليس هو السبب، فهل يكون الغناء، وتحريمه دينياً وراء حجبه؟ هل هو الفقه المتزمت؟ أم انها هنا أيضاً سياسة ازدواجية المعايير والرغبة في المحافظة في الوقت نفسه على شرعية التزمت؟

على رغم ذلك، يبدو ان الفضائيات الحليفة غير معنية بذلك هي التي احتفت بأحبائي - وما زالت - على طريقتها كما فعلت"نيو تي في"و"أن بي أن"متجاوزة الخط الشرعي للممنوع، على رغم أن الأغنية تخص شاشة"المنار"أكثر مما تخصها.