رائحة أقاليم

رائحة أقاليم

غسان شربل |

يتوالى زرع العبوات الناسفة في الجسد اللبناني الهش. الخريطة القلقة مكشوفة أمام رياح الداخل والخارج. ما تبقّى من الدولة يرتجف ويتآكل. كأن «الساحة اللبنانية» مدعوة الى الانتحار وثمة من يطالبها بألا تتأخر. لا أقول أن اللبنانيين أبرياء ومجرد ضحايا. الانقسام شديد ونسبة المجازفين مرتفعة والعلاقات بين المكوّنات في أسوأ أحوالها.

إلى رئيس البلد المهدد بالاشتعال جاءت رسالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز تنصح بالتحرك سريعاً لمنع اندلاع الحريق وتحذّر من الخيارات التي تمهد لهذا الحريق. يجدر بالقادة اللبنانيين التوقف طويلاً عند ما جاء في سطور الرسالة وما بين السطور. صاحب الرسالة رعى المحاولة الجدية الوحيدة لمنع انزلاق لبنان الى الهاوية. سُمّيت الجهود يومها الـ «س. س.». نسفُ تلك المحاولة ألحق ضرراً هائلاً بلبنان وبعلاقات سورية العربية والدولية. لو نجحت تلك الجهود لما كانت بيروت تتلوى اليوم على وقع الحساسيات المذهبية، ومن يدري ربما كانت دمشق أقل قلقاً.

لم يكن سراً أن ما يجري في سورية يفوق قدرة لبنان على الاحتمال. وكانت الأضرار متوقعة، لكن المفاجئ هو تسارع التفكك اللبناني وافتقار هذا البلد الى الحد الأدنى من الحصانة. حالة اهتراء للدولة تُنذر بأوخم العواقب. حادث خطر كالذي أسفر عن مقتل الشيخين السنّيين في عكار كاد يُشعل حريقاً كبيراً. حادث خطر كخطف الشبان اللبنانيين الشيعة في حلب كاد يُشعل حريقاً هو الآخر. من حسن الحظ أن الرئيس سعد الحريري تصرّف بحصافة ومسؤولية في الحادث الأول، وأن السيد حسن نصرالله سارع الى احتواء ردود الفعل على الحادث الثاني.

لا تكفي المبادرة الى قطع الطريق على النار. البلد يتفكك في منطقة تتفكك. لا حاجة الى الوقوف طويلاً عند المشهد العراقي. إنه صريح وصارخ. ثمة من يعتقد بأن سورية نفسها تنزلق الى أزمة مكونات دامية وطويلة لن تخرج منها إلاّ بحلول على النمط العراقي، وإن لم تُستخدم رسمياً تعابير الفيديرالية والأقاليم. ليس بسيطاً وقع هذه المشاهد على لبنان المكوّن اصلاً من تركيبة شبه فيديرالية تتحول حرباً أهلية كلما اهتزّ ميزان القوى بين الأقاليم.

بعد حادث عكار المُدان بصرف النظر عن الملابسات، دخلت المؤسسة العسكرية في استحقاق التمزق اللبناني. ارتفعت أصوات تتهم الجيش بقبول وجود شكلي ورمزي في إقليم ومحاولة فرض سلطته في إقليم آخر. اتهمته بالتعايش مع سلاح في الأول ومحاولة نزع السلاح في الثاني. إنها ثمار الانقسام السنّي - الشيعي حول «سلاح المقاومة» والذي بات في عُرف معظم ابناء الطائفة السنّية مجرد سلاح لـ «حزب الله». ينذر هذا الأمر بتقليص حضور الجيش اللبناني وانسحابه الى الإقليم الأضعف والذي تتوزع الزعامة فيه بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع.

لا تكمن المأساة في دول ضعيفة أو حكومات هزيلة أو برلمانات عاجزة. تكمن قبل ذلك في اكتشاف ان الخرائط باتت مريضة وأن الأقاليم الكامنة تطالب بتسميات واعترافات بعد انتكاس تجارب التعايش بفعل الاستبداد، وغياب ثقافة الاعتراف بالآخر وحقه في الاختلاف. وتقول التجارب أن التلاعب بالخرائط باهظ، وأن رسم الأقاليم داخلها محفوف بالجنازات والتهجير والارتكابات.

الخريطة اللبنانية مريضة ايضاً، والنسيج الوطني ممزق. لكن القراءة الهادئة تقول أن الدولة اللبنانية الجدية تقي الشيعي من اصطدام مروّع وتقي السنّي من مجازفة مكلفة وتقي المسيحي من المزيد من الهجرة. والخيار صريح: إما العودة من عقلية الأقاليم الى عقلية الدولة، وإما الغرق في النار المذهبية والحروب الطويلة.