افتتاح الدورة الرابعة لمؤتمر «وايز» في قطر

افتتاح الدورة الرابعة لمؤتمر «وايز» في قطر

الدوحة - «الحياة» |

انطلقت أمـس في الدوحـة أعمال النسخة الرابـعة مـن مـؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) في المركز الوطني للمؤتمرات، في حضـور أمير دولة قـطر الشيخ حمد بن خليفـة آل ثاني، وزوجتـه رئيسة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع الشيخة موزا بنت ناصر.

ووسط حضور فاق ألف مشارك، ونحو 100 إعلامي، شددت الشيخة موزا في كلمة الافتتاح على التحديات الكثيرة التي تنتظر تحقيقها، متسائلة: «هل من العدالة والإنسانية أن يضم عالمنا في القرن الحادي والعشرين 775 مليون أُمّي و61 مليون طفل لا يتمتعون بحق التعليم الإبتدائي، بينهم 28 مليوناً وضعتهم أقدارهم في مناطق النزاعات؟».

ولفتت إلى أن «زعماء العالم جددوا في منتصف أيلول (سبتمبر) الماضي، في الأمم المتحدة، تعهدهم أن يحصل جميع أطفال العالم على التعليم الابتدائي مع حلول 2015، الأمر الذي يتطلب جهداً دولياً شاملاً. وأشارت إلى أن «وايز» ليس مناسبة طارئة للاجتماع»، بل تجمّع لتتويج عمل على مدار السنة، متحدثة عن مبادرة استثنائية تُكشف في اليوم الثاني للمؤتمر.

وعقدت جلسة حوار بعنوان «التعاون بهدف التغيير»، أدارتها ميشيل حسين من «بي بي سي»، وتحدث فيها كل من المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) إيرينا بوكوفا، ومستشار الرئيس الروسي لشؤون التعليم اندريه فورينسكو، ونائب رئيس شركة «اكسون موبايل» اندرو زويغر. وشددت بوكوفا على التعليم كحق من حقوق الانسان، لكنه يجب أن يرفق بالمتعة في اكتساب المعرفة. فيما تحدث زويغر عن ربط قطاعي الأعمال والتعليم لإعداد مهارات تستفيد منها سوق العمل وتستفيد بدورها من تعليمها.

وفي اختتام الجلسة الافتتاحية، سلم الشيخ حمد جائزة «وايز للتعليم» 2012 للدكتور مادهاف شافان، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة «براثام» في الهند، تقديراً لجهوده في نشر التعليم في بلاده وإتاحته للملايين بأقل التكاليف.