المتظاهرون في الأنبار يرفعون شعار «إما المالكي أو العراق»

المتظاهرون في الأنبار يرفعون شعار «إما المالكي أو العراق»

بغداد – حسين علي داود |

لم تفلح محاولات الحكومة العراقية قبل ايام في ثني المتظاهرين عن التدفق إلى ساحات الإعتصام في «جمعة إما العراق او المالكي».

وشهدت محافظات الانبار والموصل وصلاح الدين وديالى وكركوك تظاهرات عارمة امس للاسبوع التاسع على التوالي للتنديد بسياسات الحكومة الاتحادية.

واتخذت قوات الامن سلسلة اجراءات للتضييق على قادة المتظاهرين ورجال الدين لتخفيف حدة الانتقادات التي توجه إلى رئيس الحكومة نوري المالكي وحاولت اعتقال الناطق باسم لجان التنسيق في الانبار الشيخ سعيد اللافي ولكنها فشلت بعد تدخل شيوخ عشائر ومتظاهرين، فيما اعتقلت اول من امس ناشطين في تظاهرات كركوك واطلقتهم بعد ساعات. واخذت تعهدات من شيوخ العشائر بعدم تنظيم التظاهرات او المشاركة فيها.

وشبه خطيب ساحة الاعتصام في مدينة سامراء امس المالكي بـ «الحجاج»، وهاجم ايضا منتقدي المتظاهرين لرفعهم العلم العراقي القديم، وقال إن القديم هو «نبراس العالم وكان وما زال رمز العراق وهزيمة إيران»، وطالب المعتصمون والمتحدثون على المنبر بـ «إرجاع بغداد إلى أهلها».

وناشد خطيب «ميدان الحق» الشيخ محمد سعدون السامرائي «الشعب والحكماء والمصلحين من جميع المشارب التضامن وعدم السماح للبعض ببث السموم».

واضاف مخاطباً المالكي من دون أن يسميه:» إن من تولى زمام البلاد عاث بأرضنا الفساد والشقاق وصار كل فريق في واد حتى حرم على الناس زيارة العاصمة بغداد».

وزاد «لم نر من الوعود التي وعدت بها وفاءً ولا من الحقوق إلا انتهاكات جديدة (...) واليوم الشعب دعاكم إلى إنصافه ولم يلاق منكم الا صدوداً وجحوداً... لا تغرنك كثرة الواقفين حولك، فلا البطش ولا العنف يرقيك ولا سلطة تغنيك ولكن انظر الى حل يرضي الجميع».

وتجمع ما لا يقل عن عشرين الف معتصم في ساحة سامراء لأداء صلاة جمعة «العراق أو المالكي» ورفعوا لافتات كتب عليها «قادمون يا بغداد»، و «يا مالكي ارحل قبل أن ترحل».

وفي الأنبار، معقل انطلاق الحركات الاحتجاجية، دعا رجال الدين الاهالي الى أداء الصلاة في ساحة الاعتصام.

وأفتى الشيخ خالد حمود بأن «التوجه الى ساحات الاعتصام لأداء فرض صلاة الجمعة الموحدة هو إجراء شرعي نظراً إلى ما تقوم به الحكومة من عمليات تهميش وإقصاء لمكون معين، ما دعانا الى اعلام ودعوة المصلين عبر مكبرات الصوت لإقامة الصلاة».

وأيد الشيخ عبد الملك السعدي دعوات رجال الدين في الأنبار إلى إقامة صلاة الجمعة الموحدة في ساحة الاعتصام الرئيسية في المدينة. وقال ردا على سؤال عن الحكم الشرعي لتعدد صلوات الجمعة في المدينة الواحدة»على الدولة الإسلامية إنشاء مساجد جامعة في وسط كل مدينة تتسع لجميع المصلين كما كان الأمر وما يجري الآن في ساحات الشرف والعزة هو عودة إلى أصل مشروعيتها».

وقال الناطق باسم مجلس عشائر الأنبار الشيخ احمد الساجر في اتصال مع «الحياة» امس، إن «أعداد المشاركين في تظاهرة اليوم (امس) فاقت مثيلاتها في الجمع الماضية». وأشار الى ان «قوات الامن طوقت ساحة الاعتصام في الرمادي لكنها لم تحتك بالمتظاهرين».

وفي كركوك تظاهر الآلاف من أهالي قضاء الحويجة جنوب المدينة لمطالبة الحكومة بسرعة الاستجابة لمطالب متظاهري الانبار وصلاح الدين والموصل وأبعاد المؤسسة العسكرية عن السياسية.

وتجمع المتظاهرون عقب أداء صلاة موحدة في ساحة الاحتفالات وسط المدينة لمطالبة الحكومة بتنفيذ مطالبهم، ورفعوا شعارات تطالب بإلغاء المخبر السري وإطلاق المعتقلات وتلبية المطالب التي تقدم بها متظاهرو محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين.

وهدد المعتصمون وخطباء ساحة «الأحرار» في الموصل امس، بإطاحة رئيس الوزراء واتهموا الحكومة «بقتل السنة وتفجير المناطق الشيعية».

في بغداد فشل المتظاهرون في المناطق والأحياء السنية من فك الحصار الذي تفرضه قوات الأمن على مناطقهم وجوامعهم واقتصرت التظاهرات على باحات الجوامع وابرزها جامع ابو حنيفة النعمان في منطقة الأعظمية.