قفزة رئيس نادي روما في نافورة تكلفه الكثير

روما انتفض أمام برشلونة. (رويترز)
روما – رويترز |

كبدت قفزة داخل مياه نافورة عامة في إيطاليا رئيس نادي روما جيمس بالوتا الكثير.


وتقدم الأميركي بالوتا رئيس النادي اليوم (الأربعاء)، باعتذار عن قفزته الليلة الماضية في النافورة احتفالاً بفوز فريقه على برشلونة في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتعهد التبرع بمبلغ 230 ألف يورو لترميم نافورة في مكان آخر من المدينة إضافة للغرامة المنصوس عليها والبالغ قدرها 500 يورو (620 دولاراً) عن هذه المخالفة.

وقالت رئيسة بلدية روما فرجينيا راجي عقب اجتماع مع رجل الأعمال الأميركي الذي يرأس النادي منذ 2012 «نشكر رئيس النادي على عرضه السخي بعد قفزة الليلة الماضية».

ولعب روما دور البطولة في واحدة من أعظم الانتفاضات في تاريخ دوري أبطال أوروبا بعدما أطاح ضيفه برشلونة بالتغلب عليه 3-صفر معوضاً خسارته ذهاباً 4-1 ليحجز مكاناً في الدور قبل النهائي أمس بفضل قاعدة التسجيل خارج الأرض.

واكتظت شوارع العاصمة الايطالية بالمشجعين للاحتفال بالفوز بمجرد إطلاق صفارة نهاية المباراة بما فيها ساحة «بياتسا ديل بوبولو» التي تنتشر فيها أربع نوافير صغيرة بنيت على قاعدة مسلة مصرية قديمة.

وأظهر مقطع فيديو متداول على الإنترنت رئيس النادي وهو يخلع سترته قبل أن يلقي بنفسه إلى داخل النافورة للاحتفال مع مشجعين يحيطون به. ويدفع أي شخص يسبح في نوافير روما العديدة غرامة مالية قدرها 500 يورو.

وقالت راجي: «قدم اعتذاراً عن هذا التصرف الذي جاء في لحظة من لحظات الفرح الغامرة... وسيلتزم تماماً دفع الغرامة».

وأعلنت بلدية روما أن بالوتا وعد أيضاً بتقديم تمويل للمساعدة في إعادة ترميم نافورة في مكان سياحي آخر.