انتفاضة متأخرة تهدي أرسنال الفوز

انتفاضة متأخرة تهدي أرسنال الفوز. (رويترز).
لندن - رويترز |

أحرز أرسنال ثلاثة أهداف في آخر ثماني دقائق في المباراة قبل الأخيرة للمدرب أرسين فينغر على أرضه، ليفوز (4-1) على وست هام يونايتد في مباراة قمة في لندن بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم اليوم (الأحد).


وتقدم المدافع ناتشو مونريال بالهدف الأول لأرسنال بعد ست دقائق من الشوط الثاني، بتسديدة أرضية قوية في مرمى الحارس جو هارت بعد ركلة ركنية، ليجلب الإثارة للمباراة بعد شوط أول ممل.

وأدرك ماركو أرناوتوفيتش التعادل لوست هام بعد 13 دقيقة، بعدما تلقى كرة من لاعب الوسط البديل مانويل لانتسيني وسدد في مرمى الحارس ديفيد أوسبينا.

وأعاد آرون رامسي التقدم لأرسنال في الدقيقة 82، بعد خطأ دفاعي ثم أحرز ألكسندر لاكازيت الهدفين الثالث والرابع في الدقائق الأخيرة.

وقال رامسي لشبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية «احتجنا بعض الوقت لاستعادة الأداء الجيد. لا أريد تقديم مبررات، ولم نكن جيدين بما يكفي. كان من المهم استعادة تألقنا في الشوط الثاني»، مضيفاً «سعيد بشكل شخصي لتسجيل هدف، والأهم اقتناص الثلاث نقاط».

وحافظ هارت على بقاء وست هام في المباراة بتصديه لمحاولتين من جرانيت تشاكا وداني ويلبيك، لكن أرسنال سادس الترتيب برصيد 57 نقطة يتأخر بفارق ست نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الخامس.

وظل وست هام يعاني من خط الهبوط متأخراً بفارق ست نقاط عن منطقة الهبوط برصيد 35 نقطة.

وعن رأيه في رحيل فينغر قال رامسي «الأمر صعب حقا على اللاعبين. إنه (فينغر) وثق بنا ومنحنا كل هذه الفرص على مدار سنوات. لا نفكر في المدرب القادم. نفكر فيما نقدمه له. الفوز بالدوري الأوروبي سيكون وداعاً مثاليا له».

وتمثل هذه المسابقة الفرصة الوحيدة لأرسنال للعودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، لكنه سيصطدم بمنافس قوي ومتألق هو أتليتيكو مدريد في قبل النهائي. ويقام الذهاب في لندن الخميس المقبل.

وخرج المصري محمد النني لاعب وسط أرسنال محمولاً على محفة في نهاية الشوط الأول، بعدما تعرض لالتواء في الكاحل ولم تتحدد بعد فترة غيابه عن الملاعب.