قتلى وجرحى بقصف على حمص ودير الزور

مدارس دير الزور وجامعاتها تنبض مجدداً بالحياة
بيروت – «الحياة» |

قُتل مدنيان وأصيب آخرون في قصف لقوات النظام السوري استهدف ريف حمص، ومدينة دير الزور.


وأوضحت مصادر في المعارضة السورية ان عدداً من المدنيين أصيبوا بجروح، إثر قصف مدفعي لقوات النظام على قرى وبلدات في ريف حمص (شمال وسط سورية)، تزامن مع فشل انعقاد جلسة للمفاوضات حول المنطقة مع وفد روسي من قاعدة حميميم.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية والهاون الأحياء السكنية في مدينة الرستن (21 كم شمال مدينة حمص) من مقراتها في كتيبة الهندسة شمال المدينة، ما أسفر عن وقوع جرحى بين المدنيين، كما أصيب عدد من المدنيين بجروح إثر قصف مدفعي لقوات النظام على قرية دير فول (24 كم شمال حمص)، تزامناً مع قصف مماثل طاول قريتي الزعفرانة والكن القريبتين.

ويأتي القصف بالتزامن مع انتهاء الهدنة التي توصل إليها وفد «هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة» عن ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي مع وفد روسي من قاعدة حميميم، وفشل مساع لعقد جلسة جديدة من المفاوضات بسبب إصرار الوفد الروسي على انعقاده في مناطق تخضع لسيطرة قوات النظام.

إلى ذلك، قُتل مدنيان، في قصف مدفعي لقوات النظام على قرية العاليات في جنوب شرقي مدينة دير الزور (شرق سورية)، كما طاول قصف مماثل بلدة الشعفة ما تسبب في جرح عدد من الأشخاص نقلوا إلى المشافي لتلقي العلاج.