الأمم المتحدة تربط الحل في سورية بنجاح «جنيف» وروسيا لن تتخلى عن نتائج سوتشي

حافلات نقل مسلحي المعارضة السورية وعائلاتهم من القلمون إلى حماة. (أ ف ب)
موسكو - سامر إلياس |

أكدت مصادر في المعارضة السورية أن مقاتليها في ريف حمص الشمالي صدّوا هجوماً برياً للنظام والميليشيات المساندة له، أسفر عن مقتل 18 جندياً واستسلام خمسة. وعشية انطلاق مؤتمر الدول المانحة في بروكسيل في غياب تمثيل للنظام السوري، اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفياً على «بذل جهود مشتركة لاستئناف محادثات السلام حول سورية على أساس القرار الدولي الرقم 2254، مع الأخذ بعين الاعتبار نتائج منتدى سوتشي». وفيما أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في استوكهولم أن «دعم الحل السياسي يحتاج إلى نجاح محادثات جنيف»، حضت المعارضة السورية المجتمع الدولي على الضغط على النظام للانخراط في عملية سياسية جادة تفضي إلى «حل سياسي عادل يحمي سورية ووحدتها».


وأكد غوتيريش في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن في استوكهولم أمس، «عدم وجود حل عسكري للوضع في سورية»، رابطاً بين «دعم الحل السياسي في شكل كامل ونجاح محادثات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة». وحض على «وصول المساعدات الإنسانية إلى كل الأراضي السورية وكل المحتاجين، فضلاً عن إيجاد طريقة لمحاسبة المسؤولين عن انتهاك القانون الدولي في هجمات الأسلحة الكيماوية غير المقبولة إطلاقاً». وأعرب عن أمله بأن «يثمر الحوار إيجاد طريقة في المستقبل القريب للخروج من المأزق الذي أوقف حتى الآن الجهود للتوصل إلى آلية جادة للإسناد والمساءلة».

وحذرت وزارة الخارجية الروسية من أن خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الموجودين في سورية، «يتعرضون لضغوط من الغرب». وقال رئيس قسم منع انتشار الأسلحة في الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف، في تصريحات نقلتها وكالة «نوفوستي» الروسية: «خبراء المنظمة يتعرضون لضغوط لأن الولايات المتحدة اتخذت عام 2011 قراراً مسبقاً لإطاحة الرئيس السوري بشار الأسد... وتتخذ خطواتها في سياق هذا القرار». وأكد جاهزية موسكو لـ «قبول نتائج التحقيق في الهجوم الكيماوي المزعوم إذا كان هذا التقرير مهنياً».

ميدانياً، واصل النظام استهداف المناطق الجنوبية لدمشق، وخصص التلفزيون الرسمي مساحات واسعة لبث مباشر كشف عن دمار هائل واستمرار للغارات الجوي والقصف المدفعي على الحجر الأسود ومخيم اليرموك لليوم الخامس على التوالي.

بموازاة ذلك، أكدت مصادر في القيادة الموحدة للفصائل العسكرية المعارضة في ريف حمص الشمالي «فشل هجوم بري للنظام وميليشيات مساندة له، ومقتل 18 من المهاجمين واستسلام خمسة من الجنود». وأوضح القيادي في حركة تحرير الوطن الرائد عامر الأشقر لـ «الحياة» من ريف حمص الشمالي، أن «النظام وميليشياته فشلوا في محاولة توغل بري في محور قرية سليم- الحمرات- القنطرات– القنطرة شمال شرقي المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة». وذكر أن «المحاولة جاءت بعد نحو 60 غارة من ثلاث طائرات، بالإضافة إلى قصف مدفعي عنيف وقذائف الراجمات».

وتصدّر ريف حمص الشمالي الأنباء الميدانية في سورية بعد انتهاء معركة الغوطة، وخروج المسلحين من القلمون. والمنطقة ضمن مناطق خفض التصعيد وفق تفاهمات آستانة. وأوضح الناطق باسم «حركة تحرير الوطن» رشيد حوارني أن التصعيد بدأ بعد فشل جولة من «مفاوضات الخيمة» مع الجانب الروسي الذي أصر على التفاوض في مناطق تخضع لسيطرة النظام.

من جانبه، تعهد الأسد خلال استقباله أمس كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري، استمرار «الحرب على الإرهاب حتى استعادة السيطرة على كل الأراضي السورية». وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن أنصاري وضع الأسد في «صورة التحركات والجهود التي تبذلها إيران على الصعيد السياسي للمساعدة في إنهاء الحرب على سورية»، كما تناول الجانبان مستجدات «الوضع الميداني».

في غضون ذلك (أ ف ب)، حذر وزير الطاقة الإسرائيلي، عضو المجلس المصغر في الحكومة يوفال شتاينتز، الرئيس السوري بأن حياته ستكون مهددة إذا سمح لإيران بشن حرب على إسرائيل انطلاقاً من سورية. وقال الوزير «الليكودي» المقرب من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، في شريط فيديو على موقع «وانيت»: «من غير الوارد بالنسبة إلينا أن يسمح الأسد، بطريقة أو بأخرى، بإعلان حرب من بلاده وأن يبقى هو أو نظامه موجوداً، إذ لن يبقى جالساً في قصره بهدوء، وستكون حياته نفسها مهددة».