بغداد تعيد محاكمة فرنسية بتهمة الإرهاب

جانب من جلسة المحكمة الاتحادية العراقية (موقع المحكمة الإلكتروني)
بغداد – أ ف ب |

قررت محكمة التمييز الاتحادية العراقية إعادة محاكمة الفرنسية ميلينا بوغدير، التي حكم عليها بالسجن سبعة أشهر بتهمة دخولها البلاد «بشكل غير شرعي»، ولكن هذه المرة بتهمة «الإرهاب»، وفق ما أكد مصدر قضائي في تصريح إلى وكالة «فرانس برس».


وأوضح المصدر أن موعد المحاكمة الجديدة سيكون في الثاني من أيار (مايو) المقبل.

ولفت المسؤول إلى أنه «بعد إعادة النظر في القضية، توصلت محكمة التمييز إلى استنتاج مفاده أن موضوع بوغدير لم يكن مجرّد دخول غير شرعي بسيط إلى الأراضي العراقية، لأنها عرفت أن زوجها سينضم إلى داعش، وتبعته على رغم علمها بذلك».

وتواجه المتهمة البالغة من العمر 27 سنة، وفق القانون العراقي، عقوبة الإعدام لانتمائها إلى تنظيم إرهابي ولو لم تشارك في القتال. ويتيح قانون مكافحة الإرهاب توجيه اتهام إلى عدد كبير من الأشخاص، حتى أولئك الذين ليسوا متورطين في أعمال عنف، إنما يشتبه في أنهم خططوا وساعدوا أو قدموا الدعم اللوجستي والمالي لتنظيم «داعش».

وكان القضاء العراقي أمر في شباط (فبراير) الماضي بترحيل بوغدير لانقضاء مدة السبعة أشهر التي حكمت فيها بالسجن.