جدة تحتضن «أعظم رويال رامبل» بمشاركة 50 مصارعاً

مصارعون يرتدون العمامة الحجازية في جدة (الحياة)
جدة – إبراهيم الحمدان |

يتصارع أكثر من 60 نجماً من الصف الأول في اتحاد المصارعة الدولية الحرة، في مدينة جدة اليوم، في أول عروض للمصارعة، بعد اتفاق حصري لمدة 10 أعوام أبرمته الهيئة العامة للرياضة برئاسة تركي آل الشيخ، ورئيس اتحاد المصارعة فنس مكمان، ويقضي بإقامة «أعظم رويال رامبل»، وهو العرض الذي أعده اتحاد «WWE» لمصافحة الجماهير السعودية، وقص شريط المهرجانات المتتالية لاحقاً.


الملعب الذي وقع عليه الاختيار هو «الجوهرة المشعة»، وسيبدأ العرض في السابعة مساء اليوم، بعدما نفدت التذاكر قبل أيام، في إشارة إلى شعبية اللعبة في السعودية، وتحديداً في جدة، التي احتضنت عروضاً سابقة للمصارعة في عامي 2000، و2015.

ومن المقرر أن يُقدم اتحاد المصارعة الأشهر والأكبر بين الاتحادات العالمية، لمحبي اللعبة في المملكة وجبة دسمة في عالم الحلبات، بل قرر تغيير موازين اللعبة كاملة، تحديداً عرض «رويال رامبل». إذ اعتادت الجماهير أن تكون معركة المهرجان الملكية بين 30 رجلاً، إلا أنها هذه المرة ستكون بين 50 مصارعاً للمرة الأولى في التاريخ. كما يتضمن العرض مواجهات كبيرة جداً، إذ يتقابل جون سينا وتريبل إتش، وأندرتيكر وروسيف، وبروك ليسنر ورومان رينز.

العرض الكبير التي ستحتضنه جدة يُصنفه محبو اللعبة على أنه «أحد أعظم مهرجانات اللعبة في تاريخ المصارعة الحرة»، وليس فقط الأكبر على صعيد «رويال رامبل»، إذ تم تحديد نِزالات مترتبة على بناء قصصي وعداوات في أضخم مهرجانات الاتحاد «راسلمينيا 34»، وتجمع النزالات نجوماً تاريخيين في اللعبة، وتحديات أكبر من تلك التي ظهرت في «راسلمينيا».

ولا يقتصر اتفاق الهيئة العامة للرياضة مع الاتحاد على «رويال رامبل»، فهي ستكون الخطوة الأولى ضمن الاتفاق، يُضاف إليها العرض الأسبوعي «راو» الذي يُذاع كل يوم إثنين، ومواجهات «تاغ تيم»، وعروض أخرى قد يتم تحديدها لاحقاً. وسيُبث العرض الأعظم في تاريخ المصارعة، على «دبليو دبليو إي نيتوورك»، وقنوات «السعودية الرياضية»، و «أبوظبي الرياضية»، و «أم بي سي أكشن»، وسيستغرق مدة تصل إلى أربع ساعات.

يُذكر أن مهرجان «رويال رامبل» انطلق عام 1988، وتُقام فيه نِزالات كبرى سنوياً، ويكون عنوان المهرجان معركة تجمع ألمع المصارعين، ومن يتم إقصاءه من الحلبة فهو خاسر، أما البطل فهو من يبقى أخيراً في الحلبة. وبدأ المهرجان بـ20 رجلاً، ثم 30، وفي عام 2011 كان الاستثناء بـ40 مصارعاً. أما في السعودية، فسيصل العدد إلى 50.

وأشارت أنباء إلى أن ظهور المصارع الذي كان البعض يعتقد أنه في طريقه إلى الاعتزال أندرتيكر في مهرجان «راسلمينيا 34»، هو من أجل مشاركته في «أعظم رويال رامبل». وشهدت الاستعدادات للمهرجان تجارب الأداء للمصارعين السعوديين، ويُرجَح أن يظهر بعضهم في «أعظم رويال رامبل»، وقد يستعين اتحاد المصارعة بأحد النجوم السعوديين مستقبلاً بعد نهاية تجارب الأداء.