ترامب متفائل بالاستعدادات للقائه كيم

رويترز
سيول، واشنطن – أ ب، رويترز، أ ف ب |

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن «الأمور تسير في شكل جيد جداً» قبل قمة مرتقبة تجمعه الى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، فيما أشادت وسائل الإعلام الرسمية في الدولة الستالينية بـ «إنجاز خالد» لكيم، مرجّحة «إعادة وصل الشرايين المقطوعة للوطن»، بعد يوم على قمة تاريخية عقدها مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن (راجع ص 7).


وأجرى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اتصالاً هاتفياً بنظيره الكوري الجنوبي سونغ يونغ مو، ناقشا خلاله القمة المرتقبة في أيار (مايو) أو حزيران (يونيو) المقبلين. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية ان «ماتيس وسونغ أعربا عن التزامهما الجدي إيجاد تسوية ديبلوماسية تحقق نزع أسلحة كوريا الشمالية في شكل كامل، ويمكن التحقق منه ولا عودة عنه». وأضافت ان «ماتيس جدّد تأكيد التزام الولايات المتحدة الدفاع عن كوريا الجنوبية باستخدام كل القدرات الأميركية».

أتى ذلك بعدما كتب ترامب على موقع «تويتر» انه أجرى «حديثاً مسهباً وجيداً جداً» مع الرئيس الكوري الجنوبي. وأضاف: «الأمور تسير في شكل جيد جداً، يجري الآن العمل لتحديد موعد اللقاء مع كوريا الشمالية ومكانه». وتابع انه أطلع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على «المفاوضات الجارية».

وبثّ التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية أمس لقطات مصوّرة هي الأولى عن قمة كيم – مون، فيما خصّصت صحيفة «رودونغ سينمون»، الناطقة باسم حزب العمال الشيوعي الحاكم، أربعاً من صفحاتها الست للقمة، ونشرت 60 صورة، 15 منها على صفحتها الأولى.

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية النص الكامل لـ «إعلان بانمونجوم» الذي وقّعه كيم ومون في نهاية القمة، وتعهدا فيه العمل لـ «نزع السلاح النووي في شكل كامل» من شبه الجزيرة الكورية، والسعي إلى إبرام معاهد سلام العام الحالي تنهي رسمياً الحرب الكورية (1950-1953).

وأشارت الوكالة إلى أن الزعيمين «تبادلا الآراء في شكل صريح ومنفتح» حول ملفات بينها «ضمان السلام في شبه الجزيرة الكورية ونزع الأسلحة النووية فيها»، معتبرة أن القمة تمهد لـ «مصالحة وطنية ووحدة وسلام وازدهار». وأضافت أن «اللقاء التاريخي في بانمونجوم أتى بفضل محبة القائد الأعلى المتقدة للشعب والرغبة في تقرير المصير» بعيداً من تأثير خارجي. وتابعت أن الإعلان «سيؤدي إلى تقدّم كبير وحقبة جديدة في العلاقات بين الكوريتين» و»يعيد وصل شرايين الوطن المقطوعة»، متحدثة عن «إنجاز خالد سيكون محفوراً في تاريخ توحيد الأمّة الكورية».

وكان لافتاً أن صحيفة «تشاينا ديلي» الرسمية الصينية اعتبرت أن «نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، هو مجرد أفق من دون خطة محددة». وبرّرت الأمر بأن «هذه التفاصيل يمكن التوصل إليها عبر (مفاوضات) بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، إذ أن سلطة كوريا الجنوبية محدودة في مثل هذه المفاوضات».