«أدنوك» تمنح حصة بامتياز نفط بحري لشركة نمسوية

دبي - رويترز |

أعلنت شركة «بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك) اليوم (الأحد) أنها وقعت اتفاقا مدته40 عاماً مع «أو ام في» تمنح بموجبه مجموعة النفط والغاز النمسوية حصة تبلغ 20 في المئة، في امتياز صرب وأم اللولو النفطي البحري في أبوظبي.

وقالت «أدنوك» في بيان، إن «أو ام في، ساهمت برسوم مشاركة قدرها 5.5 بليون درهم (1.5 بليون دولار) لدخول الامتياز البحري»، مضيفة أنها «ستحتفظ بحصة غالبية قدرها60 في المئة فيه».

وحضر مراسم التوقيع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والمستشار النمسوي سيباستيان كورتس، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الإمارات.

وأضافت الشركة أن «أو ام في، تعمل معها في عدد من المشروعات الأخرى، بما في ذلك تقييم حقل الشويهات للغاز».

وقال الرئيس التنفيذي لـ «أدنوك» سلطان الجابر في بيان، إن «نمو الاقتصاد العالمي وزيادة الطلب على النفط والمنتجات المكررة والبتروكيماويات يفتحان المجال أمام فرص جديدة، لخلق قيمة في جميع أنشطة المنبع والمصب». ويكمل اتفاق اليوم جولة الامتياز البحري.

وأكدت الشركة أن إجمالي الإسهام الذي قدمته الاتفاقات البحرية منذ بداية العام وصل إلى 7.92 بليون دولار، رسوم مشاركة وأمن أسواقا لـ 40 في المئة من النفط الإماراتي لـ 40 عاما.

ووقعت أيضاً اتفاقات مع «أو إن جي سي» الهندية، و«إنبكس» اليابانية، و«سيبسا» الإسبانية، و«إيني» الإيطالية، و«سي إن بي سي» الصينية لحصص في الحقول البحرية.

وينتج الامتياز القائم حوالى 700 ألف برميل يومياً من النفط، ومن المتوقع أن تصل طاقته الإنتاجية إلى حوالى مليون برميل يوميا بحلول العام 2021.