ماذا يقرأ العربي، أم كيف يقرأ ؟

موسى برهومة |

الزائر معارض الكتب العربية، وآخرها معرض أبو ظبي للكتاب في دورته الثامنة والعشرين، يلاحظ إقبالاً على الشراء، يقابله عناوين جديدة بأغلفة أنيقة تتسابق دور النشر العربية على تقديمها للقارئ في مختلف المعارف. وقلما يخرج أحد الزوار خالي الوفاض من هذه التظاهرة السنوية التي يتم تنظيمها بحفاوة ظاهرة.


ويبعث في النفس الزهو والحبور، مشهدُ فئات اجتماعية من مختلف الأعمار يقلّبون الكتب، ويطالعون محتوياتها، أو يقرأون أغلفتها الخلفية، قبل أن يعزموا على شرائها، إلا إذا كان الواحد من هؤلاء يعرف جيداً الكاتب أو الكتاب، أو دار النشر، وما إلى ذلك من محفّزات تجعل اقتناء الكتاب عملية «مضمونة».

ويقدّر خبراء أنّ سوق الكتب في العالم العربي تبلغ بليون دولار، وهو رقم يزيد من التباس الأمر حول مدخلات القراءة ومخرجاتها. فلو افترضنا، على سبيل الجدل، أنّ الرقم المذكور يشير إلى عافية معرفية تستبطن أنّ العرب يقرأون بوفرة، كي لا نقول بغزارة، فإنّ مخرجات هذه القراءة يتعيّن أن تنعكس على السلوك والتفكير والمقاربات في الحياة والسياسة والاجتماع، وتحسين جودة العيش.

ولكنّ الناظر إلى أحوال العرب من الماء إلى الصحراء، لا يلحظ أنّ الكتب التي يبلغ سوقها بليون دولار، قد فعلت فعلها، أو تركت آثارها على العقلية العربية. ومن يزر أية مدينة عربية، ويتجول في شوارعها، ويستقل حافلاتها، أو يذهب للاستجمام على شواطئها وفي منتجعاتها، لا يلحظ، إلا نادراً، عربيّة أو عربياً يشغل وقته «الثمين» بقراءة كتاب، أو تصفّح مجلة، في أقل تقدير. السواد الأعظم منهم، مشغولون، إن كانوا مشغولين، في العبث بأجهزتهم الخليوية، أو في مشاهدة فيديوهات، أو الاستماع إلى الأغاني. وإن رغبوا في القراءة، فإنهم يلجأون إلى المواقع الخفيفة التي لم يُعرف عنها أي تميّز أو مصداقية أو خبرة في صناعة الأخبار الموثوق فيها وتداولها.

وهذا ينطبق على الكبار والصغار على حد سواء وعلى الإناث والذكور الذين تتوفر في حوزتهم خيارات كثيرة تشغلهم عن تقليب صفحات كتاب قد تستغرق قراءته يومين أو ثلاثة. فهؤلاء لا يطيقون صبراً على قراءة صفحة واحدة، فما بالك بكتاب قد يتعدى المائتي صفحة. إنهم أمر مرهق لا تقوى عليه لياقتهم المعرفية التي لم يجرِ إعدادها لتقبّل فعل القراءة كسلوك طبيعي يمكن تأديته بأقل جهد وبأكبر قدر من المتعة.

وقد اعتاد كاتب هذه السطور تكليف طلبته في الجامعة بقراءة كتب وتلخيصها ونقدها، كجزء من استحقاقات المساقات التي يدرّسها في الصحافة الإعلام. وصار معتاداً أو متوقِعاً أن يعترف له طالب، في العشرين من عمره، أنّ الكتاب الذي قرأه كان أولَّ كتاب في حياته!

سيسأل أحدهم، ربما، عن دور المدارس، والأسرة، والمجتمع، ووسائل الإعلام والتربية، وكذلك عن الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني، وجهات عدة، لا يحتل فعل القراءة أولوية في «أجندتها».

في ضوء ذلك، يمكن النظر إلى البليون دولار، التي تمثل حجم سوق الكتاب في العالم العربي، من عدة زوايا؛ الأولى أنّ العربي يقتني الكتب، ولا يقرأها على النحو الذي تستدعيه عمليات القراءة. والثانية أنّ العربي يقرأ الكتب ولا يفهمها، لأنّ الفهم يستبطن هضم المعارف وإعادة إنتاجها في الممارسة الحياتية، بحيث تكون مشاعلَ نور في عتمة طريق طويل. هذا ما تقتضيه القراءة الواعية التي تنشد التغيير والتنوير، وهذا ما هو مسطور في غالبية الكتب التي تستحق القراءة، إلا إذا كانت الكتب، التي يمثل سوقها البليون دولار، متخصصة في الشعوذة والأبراج وعذاب القبر وفنون الطبخ والتداوي بالأعشاب والرّقى والتعاويذ، أعاذنا الله من شرورها!

* كاتب وأكاديمي أردني