قمّة «بيروت إنستيتيوت» الثانية تنطلق في أبو ظبي

أبو ظبي - «الحياة» |

تقام الدورة الثانية من قمّة «بيروت إنستيتيوت»، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، في ١٢و ١3 الجاري، بمشاركة أكثر من ٢٠٠ شخصيّة عربية ودولية بارزة من قادة العالم وشخصيات رفيعة المستوى وخبراء سياسيين نافذين، ومفكّرين بارزين وصناّع قرار، من الإمارات وأنحاء العالم العربي، والولايات المتّحدة ، وأوروبا، وروسيا، والصين، وأميركا الجنوبيّة، وأفريقيا، إلى جانب قيادات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص، والقيادات الشابة في أبو ظبي، للبحث وتبادل الأفكار للخروج بتوصيات مستقبليّة واستراتيجيّة بنّاءة للدولة وللمنطقة العربيّة، ومستقبلهما في المشهد العالمي.


وتُعقد القمّة الثانية لمؤسّسة «بيروت إنستيتيوت» تحت عنوان «نحو هيكلة بنّاءة لاندماج المنطقة العربيّة في المستقبل العالمي النامي»، في فندق «ذي سانت ريجيس» أبو ظبي. وتتضمن قائمة المشاركين الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك عبدالجليل المخلافي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة نورة بنت محمد الكعبي.

وتهدف قمّة «بيروت إنستيتيوت» إلى استطلاع آراء القادة العرب والدوليين إزاء التحوّلات التي تشهدها المنطقة، ووضع خيارات سياسية مبتكرة وبنّاءة تساهم في التصدّي للتحديات، من خلال إشراك القيادات الشابة في دعم الجهود الإقليمية الهادفة إلى بناء مستقبل مزدهر. وتستشرف القمة من خلال ١3 جلسة نقاش مفتوحة و٥ جلسات مغلقة، مستقبل المنطقة في ضوء المستجدات الدولية، وتناقش دور حكوماتها في صناعة المرحلة المقبلة، والاضطلاع بدور فاعل في صَوغ المستقبل العالمي.