«أدنوك» تستعد لتوريد أول شحنة نفطية إلى الاحتياط الإستراتيجي للهند

نيودلهي – رويترز |

قالت الحكومة الهندية في بيان إن شركة «نفط أبوظبي الوطنية» (أدنوك) ستورد أول شحنة من النفط إلى الاحتياط النفطي الإستراتيجي للهند في مطلع الأسبوع المقبل، لتصبح أول شركة أجنبية تستأجر مخزوناً في البلاد.


وتبني الهند، التي تتحوط ضد اخطار أمن الطاقة بينما تستورد معظم حاجاتها النفطية، مخزوناً للطوارئ في مستودعات في باطن الأرض تستوعب 36.87 مليون برميل من الخام.

وقال البيان إن الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» سلطان الجابر ووزير النفط الهندي دارميندرا برادان، الذي يزور دولة الإمارات في الفترة من 12 إلى 14 أيار (مايو) الجاري، سيعطيان الإشارة لإنطلاق شحنة النفط الأولى المتجهة إلى الاحتياط النفطي الإستراتيجي في مانجالور في بجنوب الهند.

وقال البيان إن «أدنوك» ستخزن حوالى 5.86 مليون برميل من النفط في المستودع على نفقتها الخاصة. وهذا هو أول استثمار رئيس لـ«أدنوك» في قطاع الطاقة الهندي.

وسمحت الهند لـ«أدنوك» ببيع جزء من خامها مربان من المخزون إلى مصاف نفطية هندية. وسيكون للهند الأحقية الأولى في النفط المخزون في حال الطوارئ.

ووفقاً لبيانات متاحة، فإن دولة الإمارات العربية كانت سادس أكبر مورد للنفط إلى الهند في السنة المالية المنتهية في آذار (مارس) 2018.

وتريد أدنوك» توسيع وجودها، وخصوصاً في قطاع المصب، في أسواق مثل الهند والصين حيث يتزايد الطلب على الخام.

وفي السابق قال مسؤول في شركة النفط الهندية (إنديان أويل كورب) ومصادر إن أدنوك» مهتمة بالانضمام إلى مشروع مزمع للتكرير والبتروكيماويات بطاقة قدرها 1.2 مليون برميل يومياً في غرب الهند.

وفي نيسان (أبريل) الماضي، وقعت «أرامكو السعودية» اتفاقاً مع الهند لتملك حصة قدرها 50 في المئة في المشروع. وقد تجلب «أرامكو» في مرحلة لاحقة شريكاً إستراتيجياً لمشاركتها في تلك الحصة.

وقال البيان إن برادان سيجتمع أيضا أثناء زيارته للإمارات مع وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي لمناقشة مسائل ذات اهتمام ثنائي في قطاع النفط والغاز.