«رمضان بالساحة» في وسط بيروت

بيروت - «الحياة» |

استكمالاً لخطة رئيس الحكومة سعد الحريري التي انطلقت في احتفالات رأس السنة وتبعها نشاطات ومهرجانات عدة لإعادة إحياء الوسط التجاري مساهمة في عودة الحياة إليه، تستعد العاصمة اللبنانية بيروت لاحتضان فعاليات شهر رمضان في ساحة النجمة، في أكبر حدث سيشهده لبنان والمنطقة العربية خلال الشهر الفضيل.


وتنطلق نشاطات مهرجان «رمضان بالساحة» الذي تنظمه شركة Its بداية رمضان وتستمر طوال الشهر من الإفطار حتى السحور، إذ ستتحول ساحة النجمة إلى قرية رمضانية تجمع ثقافات وتقاليد متعددة عبر فقرات ونشاطات متنوعة تناسب كل الأعمار، فيما فتحت المطاعم أبوابها لاستقبال الزوار وارتدت الساحة ثوب رمضان.

وفي تجربة هي الأولى في لبنان تجمع حضارات مختلفة، سيشهد كل أسبوع عرضاً لمطبخ وثقافات وتقاليد بلدان عربية وإسلامية مثل بلاد الشام وشمال أفريقيا وشرق آسيا والخليج، تترافق مع عروض لفرق الدراويش وقصص يرويها الحكواتي، إضافة إلى حزازير رمضان وفقرات ترفيهية للأطفال الذين سيمضون وقتهم مع «هلال» التعويذة الرسمية للمهرجان. وسيشهد الشارع إقامة معارض للحرفيين لعرض أعمالهم اليدوية والحرفية، إلى جانب فنانين في الرسم والخط العربي، وسيوضع صندوق كبير لجمع الملابس بالتعاون مع مؤسسات خيرية لتوزيعها لاحقاً على العائلات المحتاجة.

وشكرت الشركة المنظمة التعاون الكبير من شرطة مجلس النواب ومحافظ بيروت والمجلس البلدي لبيروت وقوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني، وكل الجهات الرسمية التي أبدت حرصها على إنجاح هذا الحدث كما الأحداث التي شهدها الوسط التجاري في الفترة الماضية. «رمضان بالساحة» مهرجان يعيد الأجواء القديمة إلى بيروت وهو فرصة لتأكيد ريادة المدينة في جمع الأشقاء في ربوعها.