سيول تنتظر «شيئاً كبيراً» يقدّمه كيم لترامب

سيول طوكيو- أ ب، أ ف ب، رويترز |

اعتبر مستشار الأمن القومي الخاص في كوريا الجنوبية مون تشونغ إن أمس، أن انتهاج بيونغيانغ أسلوباً تدريجياً في ملف نزع سلاحها النووي لن يكون مقبولاً للرئيس الأميركي دونالد ترامب ولا للولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.


وأضاف خلال مؤتمر في طوكيو أن على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن «يقدّم شيئاً كبيراً» خلال قمة تاريخية مرتقبة تجمعه بترامب في سنغافورة يوم 12 حزيران (يونيو) المقبل.

تصريحات مون تزامنت مع تأكيد الجيش الكوري الجنوبي وموقع إلكتروني أميركي أن تفكيك موقع للتجارب النووية في الشمال يتقدّم «في شكل جيد»، في وقت أعلنت الكوريتان عن محادثات اليوم للبحث في آلية تنفيذ تعهد بيونغيانغ نزع سلاحها النووي.

وذكرت وزارة الوحدة في سيول أن الاجتماع بين الكوريتين سيُعقد «في قصر السلام في بانمونجوم». وستوفد كوريا الشمالية 29 شخصاً إلى الاجتماع، برئاسة ري سون جون، رئيس لجنة التوحيد السلمي للدولة، فيما سيقود وزير الوحدة في كوريا الجنوبية تشو ميونغ غيون فريق بلاده الذي يضمّ 5 أفراد.

وأشارت وزارة الوحدة في سيول إلى أن الشمال سيدعو صحافيين من وكالة أنباء وشبكة تلفزة كوريَين جنوبيَين، لتغطية تفكيك الموقع، علماً أنهم سيدخلون الدولة الستالينية عبر رحلة طيران من بكين، مع صحافيين من وسائل إعلام أجنبية أخرى تغطي الحدث. وسيستقلون قطاراً إلى الموقع النووي، ثم يعودون إلى بلادهم.

في السياق ذاته، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنه شهد علامات تُظهر أن بيونغيانغ تجري «عملاً تحضيرياً» لتتمكّن من تنفيذ خططها لإغلاق الموقع.

كما أفاد موقع «38 نورث» المتخصص في شؤون كوريا الشمالية، والتابع لجامعة جون هوبكنز في واشنطن، بأن صوراً التقطتها أقمار اصطناعية في 7 الشهر الجاري تُظهر «أوّل أدلة لا جدال فيها على أنّ تفكيك موقع التجارب يتقدّم في شكل جيد». وأشار إلى تدمير مبانٍ تشغيلية مهمة، إضافة إلى مبان أصغر في محيط الموقع. كما أُزيلت السكك التي تربط الأنفاق، وأوقف حفر نفق جديد منذ آذار (مارس) الماضي.

وتُظهر الصور أيضاً أعمالاً تحضيرية لاحتفال بتفكيك الموقع، وكتب «38 نورث» أنه «يُمكن أن يكون الهدف وضع كاميرات لتصوير إغلاق البوابة الغربية». لكن ليست هناك أدلة على إغلاق مداخل الأنفاق في شكل دائم، فيما أن مباني رئيسة ما زالت في حالة سليمة. ورجّح الموقع تدمير تلك المنشآت أمام وسائل الإعلام الأجنبية.

في السياق ذاته اعلن هان تاي سونغ، المندوب الكوري الشمالي لدى مؤتمر الامم المتحدة لنزع السلاح في جنيف، ان بلاده ترغب في «المشاركة في جهود» حظر التجارب النووية. وقال ان «وقف التجارب النووية ومتابعة الإجراءات عملية مهمة لنزع السلاح العالمي، وستنضمّ كوريا الشمالية الى جهود نزع السلاح الدولية، من اجل فرض حظر شامل على التجارب النووية».