مصر: حزب «شفيق» يخاطب عقول الشباب

القاهرة – رحاب عليوة |
أحمد شفيق. (أرشيفية)

قطعت صوفيا أحمد (21 عاماً) نحو 250 كيلو متراً من قريتها في كفر الدوار في محافظة الإسكندرية (شمال مصر) إلى العاصمة، في رحلة استغرقت أكثر من 6 ساعات ذهاباً وإياباً، لحضور ندوة تثقيفية عن الاقتصاد في حزبها «الحركة الوطنية» الذي انضمت إليه أخيراً، وفيما يغلب على الشبان المصريين عدم انشغالهم بالسياسة خصوصاً عبر أحزاب منظمة، برزت صوفيا ووجوه عدة كشبان شغوفين بالممارسة السياسية أملاً في أن يصبحوا ضمن كوادرها.


وتعاني الأحزاب السياسية في مصر ضعفاً خصوصاً فيما يتعلق بالانخراط بالجماهير، وجذب الشبان إلى صفوفها، وفي غضون ذلك أطلق الحزب الذي يترأسه رئيس الوزراء السابق الفريق أحمد شفيق، كيان سماه: «اتحاد الشباب الوطني»، بهدف رعاية تثقيف الشباب في الاقتصاد والسياسية... لتكوين قواعد راسخة للحزب في المحافظات.

وأطلق الحزب أولى ندواته التثقيفية في حضور قادته ونوابه في البرلمان وأكاديميين في إحدى قاعات مكتبة «مصر الجديدة» قبل أيام. وأعلن نائب رئيس «الحركة الوطنية» اللواء رؤوف السيد عن تدشين كيانات جديدة عدة منبثقة عن الحزب في الفترة المقبلة، لتفعيل دوره في الحياة الحزبية، علماً أن شفيق لم يحضر الندوة، وكان كلف نائبه بكل الصلاحيات. وقال الناطق باسم الحزب خالد العوامي لـ «الحياة»: الفريق «سيظل الأب الروحي للحزب... لكن الحزب يسعى إلى بناء نفسه من دون الاعتماد على شعبية مؤسسه».

وكشف الحزب خلال الندوة عن إطلاق مركز للدراسات الاستراتيجية، ونوه إلى إطلاق تكتل سياسي يضم مجموعة من الأحزاب السياسية. كما يخطط لإطلاق موقع إخباري إلكتروني.

وفي قاعة المكتبة، حضر نحو 100 شاب وفتاة من محافظات عدة للمشاركة في الندوة. وبدا الاهتمام والرغبة في المشاركة من قبل بعضهم، حتى إن شاباً من البحيرة يدعى محمد قاطع المتحدثين على المنصة وطلب الكلمة، متسائلاً لماذا لا ترسل الدولة بعثات من الطلبة المدارس الفنية إلى الدول الصناعية الكبرى كاليابان لمواكبة أحدث أساليب الصناعة، كما تساءل «لماذا لا تستنسخ الدولة تجربة قناة السويس الجديدة والتي قامت على سندات للشعب، لتدشين شركات توفر فرص عمل للشباب».

وخلال استراحة قصيرة، التف عدد من الشبان ومن بينهم صوفيا حول قادة الحزب يتبادلون أطراف الحديث، وقالت لـ «الحياة»: انضممت إلى الحزب قبل 3 شهور فقط، قبلها كنت عضو في جمعية خيرية، لكني أرغب في أن أتعلم السياسة وأتمنى لو أصبح وزيرة أو محافظة مستقبلاً، رغم أن مجال تعليمها بعيد كل البعد عن السياسة.

وتطرقت الندوة إلى مواقع التواصل الاجتماعي ومخاطرها على الشباب، بالإضافة إلى أهمية إعداد الكوادر الشبابية للعمل السياسي، وحاضر فيها العميدة السابقة لكلية إعلام بني سويف الدكتورة نائلة عمارة، والقيادي في الحزب الوطني «المنحل» محمد رجب.