100 مليون دولار قرض دولي لـ «المصرية للأسمدة»

القاهرة - مارسيل نصر |

أعلنت مؤسسة التمويل الدولية العضو في مجموعة البنك الدولي، تقديم تمويل بقيمة 100 مليون دولار للشركة «المصرية للأسمدة»، في إطار جهود المؤسسة لدعم قطاع الصناعة في مصر وخلق فرص العمل.


وأعلنت مؤســـسة التمويل الدولية في بيان، أن هذا التمويل يمثل «جزءاً من حزمة ديون بقــــــيمة 445 مليون دولار، بدعم من بنوك تجارية ومؤســسات دولية أخرى، ويهدف إلى استمرار دعم تطوير الشركة الواقعة في مدينة العين السخنة على البحر الأحمر».

وسيساعد استثمار المؤسسة في خلق وظائف لليد العاملة الماهرة، وحفز الاستثمارات الخارجية في قطاع الصناعة، ودعم المزارعين أصحاب الأراضي الصغيرة المعتمدين على شراء الأسمدة من الشركة.

وقال المدير المالي لـ «مجموعة أوراسكوم للإنشاء والصناعة» رئيس الشركة المصرية للإسمدة حسن بدراوي، «سيساعدنا هذا الاستثمار على تحسين عملياتنا وتعزيز مكانتنا كأحد المصدرين الرئيسيين في أفريقيا». يُذكر أن الشركة «المصرية للأسمدة» تابعة لـ «أوراسكوم للإنشاء والصناعة» ومن قدامى شركاء مؤسسة التمويل الدولية، ومدرجة في بورصة «يورونكست أمستردام»، ولديها أعمال في أميركا الشمالية وأوروبا وشمال أفريقيا.

وأعلن مدير مؤسسة التمويل الدولية في مصر وليبيا واليمن وليد لبدي، أن قطاع الصناعة المصري «يمثل مصدراً أساس للوظائف التي تتطلب مهارات عالية». واعتبر أن هذا الاستثمار «سيؤمن الدعم لواحدة من الشركات الكبيرة الموفرة للوظائف في مصر ولتلك الآمنة ذات الدخل الجيد، والتي تحتاج إليها الدولة لمواصلة مسيرة التنمية».

ويمنح البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير الشركة «المصرية للأسمدة» قرضاً بقيمة 60 مليون دولار في إطار حزمة التمويل الأوسع، وسيؤمن التمويل المتبقي من بنوك تجارية ومؤسسات دولية أخرى.

ويندرج تمويل مؤسسة التمويل الدولية، في سياق جهود لاستحداث الوظائف ودفع عجلة النمو الاقتصادي في مصر. وكانت استثمرت بليون دولار في الدولة، وأطلقت برامج استشارية تدعم أصحاب الأعمال الصغيرة، ومشاريع الطاقة النظيفة والمصانع المحلية.

إلى ذلك، أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، تراجع معدل البطالة إلى 10.6 في المئة من قوة العمل في الربع الأول من السنة، في مقابل 11.3 في المئة في الربع الأخير من عام 2017.

وأفاد بأن «حجم قوة العمل سجل 29.18 مليون فرد بانخفاض 86 ألف فرد بنسبة 0.3 في المئة عن الربع الأخير من عام 2017 بسبب موسمية العمل، وبزيادة 37 ألف فرد بنسبة 0.1 في المئة عن الربع المماثل من العام السابق».

ولفت إلى أن عدد العاطلين من العمل «بلغ 3.094 مليون بنسبة 10.6 في المئة من قوة العمل، وبانخفاض 215 ألف عاطل من العمل بنسبة 6.5 في المئة عن الربع الأخير من عام 2017، وبتراجع 409 آلاف عاطل من العمل نسبته 11.7 في المئة عن الربع المماثل من العام السابق».