30 مليون دولار أرباح «طاقة» الإماراتية - المغربية

الرباط - محمد الشرقي |

حققت شركة «طاقة» المغربية Taqa Morocco المنتجة للكهرباء والموزعة لها في المغرب، أرباحاً صافية بلغت 278 مليون درهم (نحو 30 مليون دولار) في الربع الأول من هذه السنة.


وقدرت الشركة الأرباح التشغيلية بنحو 684 مليون درهم، وقررت توزيع عائد على الأسهم بقيمة 40 درهماً عن كل سهم، بارتفاع نسبته 8 في المئة بدءاً من 25 تموز (يوليو) المقبل.

وأشار بيان لشركة «طاقة» التابعة لمستثمرين إماراتيين في أبو ظبي، إلى أن «الإيرادات تخطت مبلغ بليوني درهم في الربع الأول من السنة، مستفيدة من نمو الطلب على الكهرباء وانخفاض سعر صرف الدولار أمام الدرهم المغربي».

وتملك الشركة المدرجة في بورصة الدار البيضاء 6 وحدات- محطات لإنتاج ألفي ميغاوات من الكهرباء الحرارية في ميناء الجرف الأصفر جنوب الدار البيضاء.

وكانت الشركة استثمرت مبلغ 1.6 بليون دولار في وحداتها التشغيلية لزيادة الإنتاج، بتمويل من قروض يابانية وكورية جنوبية. وتسعى الشركة الإماراتية- المغربية التي تأسست عام 1997 عبر شراء أسهم الشركة الأميركية «جي أل إي سي» JLEC، إلى دمج الغاز والفحم الحجري الخفيف والطاقات المتجددة، لإنتاج كهرباء نظيفة بجودة عالية.

وتملك أكبر محطة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط في مجال تنويع مصادر الطاقة الحرارية، أو ما يعرف بتقية «ميكس» MIX لجهة خفض كلفة الإنتاج وحماية البيئة. وتنتج طاقة تغطي 50 في المئة من حاجات المغرب إلى الكهرباء.

ويعمل المغرب منذ عام 2009 على تنويع مصادر الطاقة الكهربائية معتمداً على الطاقة الشمسية المقدرة استثماراتها بنحو 11 بليون دولار. وستمكن المملكة من الحصول على 53 في المئة من الكهرباء غير الاحفورية بحلول عام 2030.

وتضم محطة وارزازات الحرارية في جنوب المغرب، أكبر تجمع لإنتاج الطاقة الكهربائية المستخرجة من الألواح الشمسية والبخارية في العالم. وتضيء حالياً مليون منزل من جبال الأطلس وصولاً إلى المحيط الأطلسي، خصوصاً في ضواحي مدينة مراكش السياحية.