جمعية مصارف لبنان: تنفيذ الإصلاحات أولوية

العاصمة اللبنانية بيروت. (أرشيفية)
بيروت – «الحياة» |

حضّت جمعية مصارف لبنان، القوى السياسية على «إنجاز الاستحقاقات الدستورية المقبلة في أسرع وقت خصوصاً التعجيل في تشكيل حكومة جديدة». وشددت على أن «يكون في أولويات بيانها الوزاري وبرنامج عملها للمرحلة المقبلة، إجراء الإصلاحات الجذرية والبنيوية الموعودة في المجالات المالية والإدارية والاقتصادية، وتنفيذ المقررات المتخذة في المحافل والمؤتمرات الدولية، التي سبقت الانتخابات النيابية الأخيرة (سيدر، وروما وبروكسل)، لما فيها من مبادرات ومشاريع والتزامات حافزة للنمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي في لبنان».


وإذ أبدى مجلس إدارة الجمعية في بيان أصدره بعد اجتماع، «ارتياحاً كبيراً لإتمام الاستحقاق النيابي في أجواء أمنية هادئة»، أمل بأن «يشكّل هذا الإنجاز بداية نقلة نوعية في حياة لبنان العامة، في اتجاه مزيد من تفعيل عمل المؤسسات الدستورية وأداء الإدارة العامة، وتنشيط الحركة الاقتصادية، ومكافحة الفساد المستشري وتقوية سلطة الدولة».

وأكّد المجلس بالإجماع «أهمية بناء الدولة العادلة والقادرة، بعيداً من مشاركتها سلطتها من أي جهة كانت». وذكَّر بأن الشعب اللبناني «تحمّل أعباء ضريبية جديدة وكبيرة، في سبيل تقوية الدولة بكل وظائفها».

وجددت جمعية المصارف تأكيد «التزام القطاع المصرفي في كل الظروف، تطبيق قواعد الامتثال والشفافية تحت سقف السلطات النقدية والرقابية الرسمية».

وأعلنت الحرص على «الأداء المعهود والمتميّز بحسن إدارة الأخطار وباحترام قواعد العمل المصرفي الدولي في شكل دقيق، ولا سيّما القواعد الأميركية والأوروبية ضماناً لانخراط لبنان الآمن والمستدام في المنظومة المالية الدولية».