السيسي يعلن التوصل إلى «انفراج» في محادثات سد النهضة

عبد الفتاح السيسي. (رويترز)
القاهرة - أ ف ب |

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس (الاربعاء) أنه تم التوصل الى «انفراج» في محادثات مع السودان واثيوبيا، في شأن سد مثير للجدل تبنيه الاخيرة على النيل.

وحصل التقدم خلال اليومين الماضيين بعد اجتماع لوزراء الخارجية والري ورؤساء الاستخبارات في الدول الثلاث، الثلثاء في اديس ابابا.

وقال السيسي في مؤتمر نقله التلفزيون الرسمي، ان «الوفد الذي وصل اليوم (الاربعاء) الساعة السادسة صباحاً كان عقد طوال ليلة امس لقاءات ومباحثات في شأن هذا الموضوع، وأنا استطيع القول إنه حصل تقدم في التفاوض مع أشقائنا في السودان وفي اثيوبيا».

واضاف «يجب ان تعلموا ان الموضوع سيأخذ جهدا ووقتا منا ومنهم، لنصل إلى صيغة تفاهم تحقق المصلحة للجميع. نحن نحافظ على حصتنا، كما تكون لهم (ايضا) فرصة للإستفادة من السد للتنمية التي يريدونها، وقد حصل انفراج».

وتابع السيسي «نحن نتحرك في هذا الموضوع بهدوء ومن دون توتر، بدون انفعال».

وبدأت اثيوبيا بناء السد الذي تبلغ كلفته اربعة بلايين دولار العام 2012، لكن المشروع الضخم اثار توتراً وخصوصاً مع مصر التي تتخوف من ان يؤدي ذلك إلى انخفاض تدفق مياه النيل الذي يوفر حوالى 90 في المئة من احتياجاتها من المياه.

ويهدف سد النهضة الكبير لتوفير ستة آلاف ميغاوات من الطاقة الكهرومائية، اي ما يوازي ست منشآت تعمل بالطاقة النووية.