المفوضية الأوروبية تعلن بدء إجراءات لحماية الشركات الأوروبية في إيران

صوفيا، بروكسيل – رويترز، أ ف ب |
يونكر متحدثا في مؤتمر صحافي (أرشيفية - رويترز)

قالت المفوضية الأوروبية اليوم (الجمعة) إنها بدأت عملية تجديد إجراء لحجب العقوبات من أجل حماية نشاطات الشركات الأوروبية في إيران، بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على طهران.

وقالت المفوضية في بيان إنها «أطلقت العملية الرسمية لتفعيل نظام الحجب الأساسي من طريق تحديث قائمة العقوبات الأميركية على إيران الواقعة في نطاق اختصاصه»، مشيرة إلى قواعد أصلية أصدرها الاتحاد الأوروبي في 1996.

وأضافت المفوضية أن الإجراء سيدخل حيز التنفيذ في غضون شهرين ما لم يرفضه البرلمان الأوروبي وحكومات الاتحاد الأوروبي رسمياً، لكن من الممكن تفعيله على نحو أسرع إذا توافر دعم سياسي قوي.

وكان رئيس المفوضية جان-كلود يونكر أعلن اليوم أمس أن المفوضية الأوروبية ستطلق الجمعة العملية التي تتيح لها أن تتصدى للعقوبات الأميركية على شركات أوروبية تريد الاستثمار في إيران.

وقال يونكر في مؤتمر صحافي في ختام قمة أوروبية في صوفيا: «يتعين علينا الآن التحرك». وأضاف أن «هذا هو السبب الذي يحملنا على إطلاق قانون العرقلة، +بلوكينغ ستاتوس+ للعام 1996 الذي يتيح التصدي لتداعيات العقوبات الأميركية خارج أراضي الولايات المتحدة. سيحصل ذلك غداً (الجمعة في الساعة 10.30)».

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل قالت اليوم إن كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا تزال تدعم الاتفاق النووي مع إيران، وستواصل محادثاتها مع واشنطن بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق.

وأوضحت مركل للصحافيين على هامش اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلغارية صوفيا أن «كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا تزال تدعم هذا الاتفاق، على رغم قرار الولايات المتحدة. سنواصل محادثاتنا مع واشنطن».

وأضافت أن اجتماعها المقرر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غداً غير مرتبط بمشكلات الاتحاد الأوروبي مع ترامب.