بورصة السعودية تتعافى.. والأسواق الخليجية الأخرى تتراجع

دبي – رويترز |
أسواق الأسهم الخليجية. (رويترز).

عوضت البورصة السعودية بعض خسائرها هذا الأسبوع مدعومة بارتفاع أسعار النفط اليوم (الخميس)، لكن أسواق الأسهم الخليجية الأخرى تراجعت مع استمرار التوترات الجيوسياسية في الضغط على المستثمرين في المنطقة.

وقال متعاملون إن نشاط التداول تباطأ أيضا مع بدء شهر رمضان. وزاد المؤشر الرئيس للسوق السعودية 0.7 في المئة مع ارتفاع العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى 80 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، بفعل مخاوف من هبوط صادرات النفط الإيرانية، وهو ما يقلل الإمدادات إلى سوق تشهد بالفعل شحاً في المعروض.

وارتفعت الأسهم في قطاعي الطاقة والبتروكيماويات في السعودية، بقيادة الشركات ذات القيمة السوقية الكبيرة، ومن بينها «الشركة السعودية للصناعات الأساسية» (سابك) التي صعد سهمها 1.3 في المئة، و«كيان السعودية للبتروكيماويات» التي زاد سهمها 1.2 في المئة. وارتفع سهم «الوطنية للبتروكيماويات» (بتروكيم) 1.5 في المئة.

وصعد سهم البنك الأول 0.6 في المئة إلى 14 ريالاً في حجم تداول مرتفع، بعدما قفز عشرة في المئة أمس.

وتوصل البنك الأول إلى اتفاق مبدئي غير ملزم للاندماج مع «بنك ساب»، الذي يدعمه «اتش.اس.بي.سي»، لخلق ثالث أكبر مصرف في المملكة بأصول قيمتها نحو 77 بليون دولار.

وتباينت أسهم البنوك السعودية الأخرى، مع صعود سهم «البنك الأهلي التجاري»، أكبر مصرف في المملكة، 4.2 في المئة، بينما تراجع سهم «بنك ساب» 3.3 في المئة إلى 30.88 ريال، مواصلاً خسائره للجلسة الثانية. وارتفع سهم «مصرف الإنماء» 1.1 في المئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبو ظبي 0.8 في المئة مع تراجع سهم «الدار العقارية» 0.9 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة متأثراً بهبوط سهمي «إعمار العقارية» ووحدتها «إعمار للتطوير» 1.2 و0.7 في المئة على الترتيب. وساهم سهم مجموعة «جي.اف.اتش» المالية في تقليص خسائر السوق بصعوده 2.1 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة، مع هبوط سهمي مصرف الريان وأريد للاتصالات 2.3 و1.3 في المئة على الترتيب. لكن سهم مصرف قطر الإسلامي زاد 0.9 في المئة.

وأغلق المؤشر الرئيس للبورصة المصرية منخفضاً 0.7 في المئة، تحت ضغط من خسائر لقطاع الاتصالات. وهبط سهم «غلوبال تليكوم» 2.8 في المئة بعدما خفض «اتش.اس.بي.سي» سعره المستهدف إلى 6.1 جنيه مصري من 7.9 جنيه، بينما تراجع سهم «أوراسكوم للاتصالات» 1.2 في المئة في تداول نشط.