الأرجنتين: انتهاء أزمة البيزو

بوينوس ايرس - أ ف ب |

أكد الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، أن أزمة البيزو التي أدت إلى تراجع هذه العملة الأميركية الجنوبية في الأسابيع الأخيرة انتهت، مؤكداً أن خفض عجز الموازنة هو أولوية.


وقال في مؤتمر صحافي: «نعتبر أننا تجاوزنا الاضطرابات في سوق القطع، لكن يجب الاعتراف بلحظة الغضب التي يعيشها الناس». وأدت أزمة ثقة بالبيزو لى تراجع قيمته نحو عشرين في المئة خلال شهر ونصف شهر.

وقال ماكري إن «المشكلة الأساسية هي العجز الضريبي. علينا أن نخفضه. لا يمكننا أن ننفق أكثر مما في حوزتنا، والاتكال على القروض الدولية لتمويله».

وانخفض عجز الموازنة من 6 إلى 3.9 قي المئة خلال سنتين من رئاسة ماكري. وحمل الوضع الراهن الرئيس على طلب قرض من صندوق النقد الدولي. وأضاف ماكري رجل الأعمال الذي وصل إلى الحكم في 2015، «يجب ألا نواجه أي مشكلة مع صندوق النقد الدولي. إنها مؤسسة جدية. سنتوصل إلى اتفاق ذكي لترسيخ نمونا». واستعاد الاقتصاد الثالث في أميركا اللاتينية في 2017 وتيرة نمو جيدة (2،8 في المئة) ويأمل في المحافظة على هذا الاتجاه هذه السنة.