اليورو يعاني بسبب الغموض السياسي في إيطاليا

أرشيفية
لندن - رويترز |

اتجه اليورو أمس لتكبد خسائر للأسبوع الخامس على التوالي في مقابل الدولار، للمرة الأولى منذ العام 2015 مع تخوف المستثمرين بسبب الضبابية السياسية في إيطاليا. وفقد اليورو ستة سنتات من مستوى يزيد على 1.24 دولار في غضون ثلاثة أسابيع، بعد موجة صعود ضخمة للدولار ووسط بواعث قلق من مطالب أحزاب شعبوية من المرجح أن تشكل الحكومة الإيطالية المقبلة.


وتوصل «حزب الرابطة» اليميني المتطرف و «حركة 5-نجوم» إلى اتفاق لتشكيل حكومة يتضمن خفض الضرائب وزيادة الإنفاق الاجتماعي.

وحذرت وكالة «دي بي آر اس» للتصنيفات أول من أمس، من أن المقترحات الاقتصادية للحزبين المناوئين للمؤسسات قد تهدد التصنيف الائتماني السيادي لإيطاليا.

وتأرجح اليورو أمس قرب أدنى مستوياته في خمسة أشهر عند 1.1763 دولار. وتراجعت العملة نحو 1.2 في المئة أمام الدولار هذا الأسبوع، وانخفضت انخفاضاً حاداً في مقابل الفرنك السويسري الذي يجتذب رؤوس الأموال في أوقات الضبابية.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 93.570 وتجاوز لفترة وجيزة أعلى مستوى في خمسة أشهر وهو 93.632 الذي بلغه في وقت سابق من الأسبوع.