بابل مدرباً لوسترن سيدني

سدني حقق بطولة آسيا بعد 3 سنوات من تأسيسه (أ ف ب)
سيدني - رويترز |

أصبح ماركوس بابل اللاعب الدولي الألماني السابق مدربا جديدا لوسترن سيدني واندرارز بهدف كتابة صفحة جديدة في السجل الرائع بالفعل للفريق في الدوري الأسترالي لكرة القدم. وخاض بابل مسيرة ناجحة كلاعب وأحرز بطولة أوروبا 1996 مع منتخب ألمانيا وكأس الاتحاد الأوروبي (النسخة السابقة من الدوري الأوروبي) مع ليفربول. وكان آخر بلد عمل فيه هو سويسرا بعد فترات أمضاها في تدريب شتوتجارت وهيرتا برلين وهوفنهايم في الدوري الألماني. وتولى المدرب البالغ من العمر 45 عاما الإشراف على فريق أصبح بطل آسيا بعد ثلاث سنوات فقط من تأسيسه وبلغ نهائي الدوري الاسترالي ثلاث مرات في أول أربعة مواسم له في المسابقة بقيادة المدرب توني بوبوفيتش. وسبق لمدافع بايرن ميونيخ السابق تدريب تومي يوريتش مهاجم واندرارز السابق حين كان يلعب في سويسرا وقال إن اللاعب الدولي الاسترالي أعطاه فكرة عما سيعايشه في استراليا، وقال في مؤتمر صحافي: «أبلغني تومي يوريتش أن الجماهير في استراليا مجنونة مقارنة بهدوء جماهير سويسرا...أنا بالفعل أتوق لهذا النوع من الدعم الجيد،أنا جاهز لخوض تجربة جديدة وأشكركم على الثقة وسأبذل قصارى جهدي لجعل رؤية الفريق في متناول التحقيق أكثر وأكثر». وتولى بابل التدريب خلفا للإسباني جوسيب جومباو الذي أقيل بعد إخفاق الفريق في بلوغ الادوار الاقصائية في نهاية الموسم الماضي. وأصبح واندرارز واحدا من أكثر الفرق شعبية في استراليا في أول ستة مواسم له ويأمل النادي في العودة للمنافسة بقوة ويستعد لافتتاح ملعب جديد يسع 30 ألف متفرج بحلول العام المقبل.